رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اليوان الصيني يقترب من تحقيق أفضل أداء ربع سنوي أمام الدولار منذ 2008

عربى وعالمى

الاثنين, 28 سبتمبر 2020 14:12
اليوان الصيني يقترب من تحقيق أفضل أداء ربع سنوي أمام الدولار منذ 2008اليوان الصيني
أ ش أ

 ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن اليوان الصيني يقترب من تحقيق أفضل أداء ربع سنوي أمام الدولار الأمريكي في 12 عامًا، مدعومًا بالتفاؤل حيال الأداء القوي للاقتصاد الصيني ومعدلات الفائدة المرتفعة نسبيًا.


 وأوضحت الصحيفة - في سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم /الإثنين/ - أن قيمة اليوان تضاعفت أمام العملة الأمريكية بنسبة 3.7% منذ بداية شهر يوليو الماضي حتى ختام تعاملات يوم الجمعة الماضي، مما يضع العملة الصينية على الطريق صوب تسجيل أفضل أداء ربع سنوي أمام نظيرتها الأمريكية منذ عام 2008.


 ونقلت الصحيفة عن رئيس مجموعة "ثورن برج" الاستثمارية جيسون برادي قوله إن "المرونة التي يتحلى بها الاقتصاد الصيني باعتباره أول الاقتصادات العالمية التي تضررت من تبعات جائحة فيروس كورونا لكنها سرعان ما استعادت تعافيها، ساهم في تدعيم قوة اليوان أمام الدولار.


وأشارت الصحيفة الأمريكية من جانبها، إلى أن البيانات تظهر تفوقا صينيا على صعيد الصادرات، حيث سجلت نموا

أفضل من المتوقع خلال شهر أغسطس الماضي، كما أن زيادة الإقبال الأمريكي على السلع الصينية يدعم نمو الطلب على العملة الصينية.


وأضافت أن شهر سبتمبر الجاري شهد تسجيل اليوان مستوى 6.8 أمام الدولار وهو أعلى مستوى له منذ شهر مايو من عام 2019، ويقترب من تسجيل مستوى 6.82 دولار خلال تعاملات اليوم.


ويتوقع الخبير الاقتصادي جيسون برادي أن يستمر ضعف الدولار في التعاملات الخارجية في ظل مساعي الولايات المتحدة لإعادة إنعاش اقتصادها عبر انتهاج سياسات نقدية تحفيزية، والإبقاء على معدلات الفائدة عند مستويات منخفضة قياسية.


وأضاف أن بنك الشعب الصيني "المركزي الصيني" كان أكثر حذرا من نظرائه في مسألة خفض سعر الفائدة ولم يطبق أي خفض في معدلات الفائدة الرئيسية منذ شهر مايو الماضي، وهو ما ساهم في اتساع الفجوة

بين العائدات التي تقدمها السندات الصينية مقارنة بغيرها من الاقتصادات العالمية الأخرى.


وهو ما أكده جيم فينيو، رئيس دائرة الشئون الآسيوية لدى مجموعة "إيه إكس إيه" الاستثمارية، مشيرا إلى أنه أصبح في إمكان المستثمرين الذين يحتفظون بسندات مقومة باليوان في المحافظ العالمية، الاستفادة من الفجوة الواسعة في العوائد الاسمية ، إلى جانب مكاسب في فروق أسعار الصرف، في حين أن إقبالهم على شراء العملة الصينية يساعد في مزيد من دعمها أمام الدولار.


وأشارت صحيفة "وول ستريت جورنال" إلى أنه منذ عام 2018، عانى اليوان الصيني من تبعات الحرب التجارية مع الولايات المتحدة، حتى أن تم التوصل إلى اتفاق جزئي بداية العام الجاري لكنه سرعان ما تلقى ضربة قاسمة من تبعات انتشار جائحة كورونا وانكماش الاقتصاد الصيني، قبل أن يبدأ استعادة قوته خلال أواخر شهر مايو الماضي.


وأضافت أنه رغم المعطيات السابقة، جاءت خسائر اليوان أقل كثيرًا عن غيره من العملات الأخرى مثل الدولار الأسترالي، أو الجنيه الإسترليني، حيث أحكمت دوائر صُنع القرار في بكين قبضتها جيدًا على سوق العملة المحلية عبر ضوابط رأس المال، والتدخل عن طريق البنوك المملوكة للدولة، ومن خلال النطاق اليومي الضيق الذي تحدده للتداول الداخلي.
 

أهم الاخبار