رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التهديدات الرسمية تتوالى من إسرائيل بسحق غزة

عربى وعالمى

الأربعاء, 24 أكتوبر 2012 13:10
التهديدات الرسمية تتوالى من إسرائيل بسحق غزة
القدس- الأناضول:

تتوالى بشكل متسارع، اليوم، التصريحات الإسرائيلية الرسمية التي تهدد بشن عمليات على قطاع غزة عقب التصعيد المستمر منذ مساء أمس بين القطاع وإسرائيل.

ونقلت القناة السابعة الإسرائيلية عن إيلي إيشاي، نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية، قوله إن غزة اختارت أن تتحول الى كيان إرهابي وعلى اسرائيل التعامل معها على هذا الاساس، وعلى العالم أن يعرف أن سفن التضامن لغزة وإغماض العيون عما يجري في سديروت والمستوطنات المحيطة بغزة، تشجيع تطور الإرهاب هناك.
ومن جانبه توجه داني دانون، عضو لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الاسرائيلي لرئيس الحكومة، بينامين نتنياهو بالقول انه يجب سحق رؤوس

الأفعى حماس في قطاع غزة ، والخروج بسلسلة هجمات حتى أعتاب بيوت قادة الإرهاب في غزة . بحسب ما نشرته صحيفة "معاريف".
وفي وقت سابق من اليوم اتهم الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز قطر بتمويل ما وصفه بالإرهاب وإطلاق الصواريخ من قطاع غزة إلى المستوطنات الإسرائيلية.
ويشير بيريز بذلك إلى زيارة الأمير القطري حمد بن خليفة آل ثان إلى قطاع غزة، أمس الثلاثاء، لافتتاح مشاريع لإعادة إعمار غزة.
وأضاف الرئيس الإسرائيلي تعليقًا على التصعيد الأخير بين إسرائيل وغزة قائلا:ممنوع أن نسمح
ليد أن تقدم الأموال واليد الثانية تطلق الصواريخ.
وقال وزير الدفاع، إيهود باراك، في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم: "لا يمكن التحدث مع حماس.. الجيش الإسرائيلي قوي ويمكنه أن ينفذ كل ما تقرره الحكومة الإسرائيلية"، وذلك ردا على سؤال حول احتمال القيام بعملية برية إسرائيلية في قطاع غزة.
ونقلت صحيفة "معاريف" عن عضو الكنيست عن حزب الليكود، عوفير أكونيس، قوله: "إذا استمر إطلاق النار علينا سترتعد غزة. يجب تدمير مخزن الإرهاب الذي أقيم في قطاع غزة بفعل الانفصال"، في إشارة إلى الانسحاب الأحادي الجانب عندما انسحبت إسرائيل من قطاع غزة.
وأضاف: "يبدو أنه لا مفر من عملية الرصاص المصبوب رقم 2"، مذكرا بذلك بالحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في أواخر عام 2008 والتي أطلقت عليها إسرائيل اسم "الرصاص المصبوب".

 

أهم الاخبار