تدهور شعبية الرئيس الفرنسى فى المائة يوم الثانية

عربى وعالمى

الأربعاء, 05 سبتمبر 2012 20:05
تدهور شعبية الرئيس الفرنسى فى المائة يوم الثانية
كتبت - نرمين حسن

تدهورت شعبية فرانسوا هولاند رئيس فرنسا وجون مارك أريو رئيس وزرائه بمعدل من 3 إلى 9 نقاط، حسب قياس الرأى الذى أجراه معهد إيفوب لقياس الرأى العام لصالح مجلة بارى ماتش. وأكد تقرير المعهد أن هولاند خسر 9 درجات من شعبيته و أريو 7 درجات لكن استمرت شعبية رئيس الوزراء أعلى من شعبية رئيس

الدولة.

وافق 47% من الجمهور على قرارات فرانسوا هولاند مقابل 56% منذ شهرين و 63% فى يونيو الماضى لتسجل الآراء السلبية ضده نسبة أعلى لأول مرة منذ توليه السلطة.
وأكد التقرير أن الصورة الشخصية للرئيس الفرنسى لاتزال إيجابية، وأشار فريدريك دابى مدير عام المعهد

إلى أن 61% من الشعب الفرنسى لايزال متفائلا بشخصية هولاند، ويأمل فى الكثير منه، ويرى 45% فقط من الفرنسيين أن قرارات هولاند الاقتصادية فعالة للحد من عجز الموازنة وتفاقم الدين العام.
أما رئيس الوزراء أريو فقد رحب 56% بقراراته فى مقابل 63% منذ شهرين و68% فى يونيو الماضى ، على مستوى صورته الشخصية فقد سجل جون مارك أريو شعبية فقد اعتبره 72% رجل حوار و68% يرون أنه يجيد إدارة وزارته .

أهم الاخبار