رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«جارديان»: الحكم يهدد بتقسيم مستقبل مصر

عربى وعالمى

السبت, 02 يونيو 2012 18:14
«جارديان»: الحكم يهدد بتقسيم مستقبل مصر
كتب ـ إسلام فرج:

قالت «صحيفة نيويورك تايمز» الأمريكية: إن الحكم بإدانة الرئيس السابق حسني مبارك قد يكون الإنجاز الوحيد للثورة التي أطاحت به.

وأضافت أنه برغم أن المحاكمة كانت محل انتقاد بسبب فشلها في محاسبة رموز النظام السابق على فسادهم وعنفهم السياسي خلال 30 عاما، إلا أن الأحكام تعتبر خطوة لترسيخ فكرة أن الحاكم ليس فوق القانون. ونوهت إلى أن تأكيد المحامين بوجود أخطاء إجرائية في المحاكمة يسهل مهمة النقض. وأشارت إلى أن اندلاع احتجاجات على الأحكام في القضية يمكن أن يصب في مصلحة المرشح الرئاسي أحمد شفيق، الذي يخوض جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية، والذي وعد باستعادة الأمن والنظام للشارع في مصر.
وقالت صحيفة «جارديان» البريطانية: إن الأحكام التي صدرت بحق الرئيس السابق ووزير داخليته حبيب العادلي بالسجن المؤبد بعد إدانتهما بالاشتراك في جريمة قتل المتظاهرين خلال الثورة المصرية، وبراءة نجلي الرئيس السابق من تهم الفساد، تسببت في اشتباكات داخل قاعة المحكمة وخارجها بين

المؤيدين والمعارضين لها. وأضافت أن البعض ألقى بالحجارة على قوات مكافحة الشغب الموجودة خارج المحكمة، بينما كان الناس يهتفون في الداخل «الشعب يريد تطهير القضاء». ونوهت إلى أن مبارك هو القائد العربي الوحيد الذي حاكمه شعبه، حتى وإن كانت لديه فرصة لنقض الحكم الصادر ضده. وأضافت أن المحاكمة اتسمت بالفوضوية، مع اشتباك أنصار مبارك ومعارضيه خارج المحكمة. وأشارت الصحيفة البريطانية إلى حساسية وقت صدور الحكم بالنسبة لمصر، حيث تأتي قبل جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة التي يتنافس فيها الإخوان المسلمون مع أحد رموز النظام السابق على منصب أول رئيس لمصر بعد الثورة. ونوهت إلى أن الحكم في هذه القضية يمكن أن يقسم مستقبل مصر، مع تخوف المصريين من أن يكون الرئيس القادم خليفة لمبارك في القمع.
وقالت وكالة أسوشيتيد برس الإخبارية الأمريكية: إن الحكم ينهي حلقة السقوط المروع لرجل حكم بلداً كأنها ضيعته الشخصية لثلاثة عقود. وأضافت أن الحكم القاسي الصادر بحقه يبدو أنه استهدف التقليل من التوترات قبيل جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
ووصفت صحيفة «سياتل بوست» الأمريكية مبارك بأنه بطل الحرب ومحور الاستقرار الذي تحول لمتهم مدان. واعتبرت الحكم نهاية غير مشرفة لقائد صعد عقب اغتيال الإسلاميين للرئيس الراحل أنور السادات. وأضافت أن مشهد الرئيس السابق في القفص محاطا بنجليه، يتناقض تماما مع صورته التي حاول ترويجها باعتباره أباً للمصريين وركيزة الاستقرار.
وقالت صحيفة «لوس أنجليس تايمز»: الأمريكية: إن الحكم بإدانة مبارك، يسدل الستار على المحاكمة الصاخبة التي ألهبت العالم العربي وصدمت الأنظمة الديكتاتورية في المنطقة. وأشارت إلى البيان الذي ألقاه المستشار رفعت قبيل النطق بالحكم، والذي وصف فيه عهد مبارك بعقود الظلام التي قمعت المصريين وعاشوا فقراء فيها، وشككت في أن يقضي مبارك العقوبة في السجن.
وقالت «بي بي سي»: إن تهليلات الفرح بين أهالي الشهداء عقب إدانة العادلي ومبارك، تحولت إلى هتافات غاضبة بعد النطق بالحكم ببراءة مساعدي العادلي ونجلي مبارك. ووصفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية التعبير على وجه مبارك خلال سماع الحكم بـ «المتحجر».

 

أهم الاخبار