الصومال: نلتزم بإنهاء المرحلة الانتقالية 20 أغسطس

عربى وعالمى

الخميس, 24 مايو 2012 10:29
أديس أبابا - أ ش أ:

اتفق زعماء القوى السياسية في الصومال على الالتزام بإنهاء العملية الانتقالية في الصومال في 20 أغسطس المقبل وذلك في ختام مشاورات استمرت ثلاثة ايام في أديس أبابا برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي.

ووقع زعماء الأطراف السياسية في الصومال وهم الرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ أحمد ورئيس البرلمان الانتقالي شيخ شريف حسن شيخ آدم ورئيس الوزراء عبد الولي محمد علي ورئيس اقليم "بونت لاند" الصومالي الانفصالي عبد الرحمن محمد محمد ورئيس إقليم "جلمدوج" محمد احمد عالم وممثل جماعة "أهل السنة والجماعة"

الموالية للحكومة الصومالية خلف عبد القادر معلم نور والممثل الخاص للامم المتحدة لشؤون الصومال السفير أوجستين ماهيجا على اتفاق في نهاية الاجتماع بالالتزام بانهاء العملية الانتقالية بحلول 20 أغسطس المقبل.
ووزعت على الاطراف الموقعة على الاتفاق في نهاية الاجتماع، نسخا نهائية من مشروع الدستور الفيدرالي الصومالي والتي يمكن مراجعتها من لجنة فنية دستورية اتفقت الاطراف السياسية على تشكيلها.
وقال رئيس الوزراء عبد الولي محمد علي للصحفيين عقب التوقيع ان
المناقشات اجريت خلال الايام الثلاثة في اجواء ودية وان المناقشات كللت بالنجاح.
وأضاف أن "الأطراف السياسية الموقعة اظهرت عزمها انهاء المرحلة الانتقالية في موعدها المحدد و هو 20 اغسطس لنقل الصومال الى المستوى المقبل والمرحلة المقبلة وادماجه في المجتمع الدولي".
ومن جانبه قال الرئيس الصومالي انه يشعر بارتياح بالغ ازاء اعادة التأكيد على خارطة الطريق السياسية التي سبق ان اتفقت عليها القوى السياسية وكذلك اعادة التأكيد على الجدول الزمني لانهاء العملية الانتقالية من خلال هذا الاتفاق الذي اعلن موقعوه التزامهم بالعمل والتعاون عن كثب لتنفيذ ما تضمنه الاتفاق والذي يشير الى ان العملية الانتقالية ستنتهي في 20 اغسطس المقبل بانتخاب رئيس للبرلمان الصومالي الفيدرالي.

 

أهم الاخبار