مستشارة الأسد: لا يمكن حل مشاكلنا مع تركيا بالتهديد

عربى وعالمى

الأربعاء, 09 مايو 2012 13:19
 مستشارة الأسد: لا يمكن حل مشاكلنا مع تركيا بالتهديد
أنقرة - أ ش أ:

رفضت بثينة شعبان مستشارة الشئون السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد كافة الادعاءات المطروحة التي تتهم سوريا بانتهاك الحدود،  مشددة على أنه لا يمكن حل مشاكل الحدود بالتهديدات.

وقالت شعبان - في تصريح لصحيفة (حريت) التركية اليوم الأربعاء - إن هناك عصابات مسلحة تتسرب من تركيا إلى سوريا .. مشيرة إلى أن طول الحدود مع تركيا والتى تصل مسافتها إلى 800

كيلومتر يصعب التوصل لحل لهذه المشكلة عن طريق توجيه نداءات إلى حلف الناتو وإنما من الممكن حلها من خلال العلاقات الجيدة.
وأضافت "أن هناك 120 ألف لاجىء سوري في الأردن ولا يمتلك أحدهم خيمة واحدة بينما نلاحظ تركيا تعمل على عكس ذلك ونحن نعتقد أن انقرة تشجع السوريين لترك
بلدهم وأنها أنشأت العديد من الحاويات السكنية في الأماكن الحدودية القريبة من سوريا قبل وصول اللاجئين السوريين".
وأشارت مستشارة الأسد إلى أن سوريا كانت قد فتحت مخيمات للاجئين العراقيين الذين وصلت أعدادهم إلى 5ر1 مليون عراقي أثناء الاحتلال الأمريكي ، ولم تتطرق لها مطلقا.
وفى إطار تعليقها على تصريحات رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان التي أكد فيها أن نظام الأسد انتهى ، قالت بثينة شعبان "إن الشعب السوري هو الذى يقرر مصير رئيسه، ولا يفهم السوريون موقف تركيا ".

 

أهم الاخبار