رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ألمانيا تسمح بصور مسيئة للإسلام بدعوى حرية التعبير

عربى وعالمى

الثلاثاء, 08 مايو 2012 09:17
ألمانيا تسمح بصور مسيئة للإسلام بدعوى حرية التعبيرصورة أرشيفية
برلين - أ ش أ

قضت محكمتان إداريتان في ميدينتي ميندن وأرنسبرغ بغرب ألمانيا أمس بالسماح لحزب يمني متطرف بالاستمرار في عرض رسومات كاريكاتورية يعتبرها المسلمون في ألمانيا استفزازية ومسيئة للإسلام .

جاء ذلك في تقرير بصحيفة "الدويتش فيلا" الالكترونيه الألمانية اليوم ، وأشارت فيه إلي أن اشتباكات وقعت بين سلفيين متشددين ، ورجال شرطة في مدينة بون الألمانية السبت الماضي بسبب قيام حزب "برو إن.آر.دبليو" بعرض رسومات كاريكاتورية ناقدة للاسلام خلال حملة انتخابية .

وأسفرت الاشتباكات عن إصابة ثلاثة من رجال الشرطة بجروح مختلفة ، وأصدرت النيابة العامة في ألمانيا، في وقت سابق اليوم أمرا بالقبض على ألماني من أصل تركي، بتهمة الشروع في القتل بحق رجال الشرطة الثلاثة ، ووجه الادعاء العام للمتهم ، الذي يبلغ من العمر 25 عاما ، تهمة

تعمد الاعتداء بسكين على ثلاثة من رجال الشرطة .

وقال المحققون:"إن هذه الجريمة مصورة على شريط فيديو، وذكر متحدث باسم الشرطة في مدينة بون أن المتهم ، الذي يعيش في ولاية هيسن الألمانية معروف لدى الشرطة من خلال جرائم سابقة اعتدى فيها على آخرين، وأن المتهم اعترف باعتدائه على رجال الشرطة، ولكنه ينفي وجود نية القتل من وراء هذا الاعتداء".

وقال المتحدث :"إن المتهم برر هذا الهجوم بأن رجال الشرطة ساعدوا المتطرفين اليمينيين في عرض الرسوم الساخرة من النبي محمد وإن ذلك أهان المسلمين" . ومن جانبه، أدان المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا استخدام متظاهرين إسلاميين للعنف في بون ، وقالت

الأمينة العامة للمجلس نورهان زويكان، في مدينة كولونيا: "إننا ننأى بأنفسنا عن المسلمين، الذين لديهم استعداد للعنف والذين يحرضون على تطبيق القضاء ذاتيا ويهاجمون الشرطة".

وكان أنصار حزب "برو إن آر دابليو"، قد عرضوا قبل نحو أسبوع في مسيرات بالقرب من مساجد صورا كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد. وخرجت اليوم مسيرة تضم 15 شخصا من أنصار الحزب في مدينة بيلفيد، بينما خرجت مسيرة مضادة لها تضم نحو 450 متظاهرا. ويخطط الحزب مجددا لعرض صورة كاريكاتيرية ناقدة للإسلام أمام مساجد في كولونيا ودورن القريبة من مدينة آخن الثلاثاء.

وكرد فعل عن هذه الاشتباكات، أعلنت هانلوره كرافت، رئيسة وزراء ولاية شمال الراين وستفاليا، أنه سيتم اتخاذ إجراءات صارمة في حق المتسببين في هذه الاشتباكات سواء من المنتمين إلى الحزب اليميني المتطرف "برو إن.آر.دابليو"، أو من المجموعات السلفية.

هذا، وتعهدت كرافت في مقابلة مع إذاعة غرب ألمانيا بأن تواصل حكومتها جهودها لمحاولة منع المحرضين على العنف من حزب "برو إن.آر.دابليو" من عرض رسوم كاريكاتيرية تستفز المسلمين.

 

أهم الاخبار