رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سعدات: على السلطة مساندة الأسرى

عربى وعالمى

الأحد, 06 مايو 2012 20:02
سعدات: على السلطة مساندة الأسرى
رام الله - (يو بى أى):

دعا الأمين العام للجبهة الشعبية، الأسير في السجون الإسرائيلية أحمد سعدات، اليوم الأحد، السلطة الفلسطينية إلى أخذ دورها في مساندة الحركة الأسيرة، خاصة على صعيد مطلب الاعتراف بهم كأسرى حرب.

وقال سعدات لمحامي مؤسسة الضمير محمود حسان خلال زيارته، إن الضغط السياسي على إسرائيل "هو أقل ما تستطيع السلطة تقديمه في هذا الوقت للأسرى المضربين، وذلك لأن كل العقوبات التي فرضت عليهم هي عقوبات سياسية".

إلى ذلك، أعلن سعدات المضرب عن الطعام منذ 20 يوماً، خلال زيارته من قبل رئيسة مؤسسة مانديلا، بثينة دقماق، في عزل مستشفى سجن "الرملة"، إنه رفض الحوار مع وفد يمثل مصلحة السجون الإسرائيلية، مؤكداً أن "الكلمة الاولى والاخيرة في مصير الاضراب تحدده اللجنة القيادية المشكلة من اسرى كافة الفصائل".

وأضاف أن ضابط الأمن ومسؤول الإستخبارات عن السجون عامة وضباط مستشفى الرملة دخلوا الى غرفته بشكل مفاجئ للإستفسار منه عن الإضراب، وأخبرهم أن هناك لجنة تتحدث باسم المضربين.

وقال سعدات "رد الوفد بأنهم

يتحدثون معي من موقعي كإنسان مسؤول، فقلت لهم كتوضيح وليس حوار، إن هناك مطالب عادلة للأسرى، ويجب توفيرها، وهي حل مشكلة زيارات أهالي غزة ومنعهم منها، والممنوعون أمنيا من الزيارة، والعزل والعقاب وغيرها"، وأضاف "أوضحت لهم أن السبب الذي فرض لأجله المنع انتهى لأن شاليط قد ذهب الى بيته".

وأشار إلى أن هناك أسرى محتجزين في العزل منذ اكثر من 10 سنوات من دون أي سبب، مؤكداً أن المطالب يجب أن تتحقق وتشمل إلغاء كل الإجراءات التي أخذت قبل الإفراج عن شاليط.

وقال سعدات إن "الإضراب تعبير عن رفضنا لسياسة العزل فلأنه لا يجوز بقائهم في العزل طول العمر" .

وأضاف "أبلغني الضباط أن منع زيارة غزة قرار من الحكومة لأنهم يعتبرونها منطقة معادية، أما العزل فقالوا إن هناك في إسرائيل قانونا بأن الذي يرتكب

مخالفة أمنية يوضع في العزل الإنفرادي، وينطبق هذا القانون على الأمنين والجنائيين".

وأشار الى أنه رد عليهم بالقول "لا يوجد أساس لعزل الأسرى الأمنيين في السجون، تقولون إن هناك محاكم وتقدمون ملفات سرية وهذه الملفات بحاجة الى ساحر لفكها، مسألة العزل مسالة أساسية ولا يستطيع الأسرى تحمّل بقاءهم في العزل طول العمر" .

وأوضح الأمين العام للجبهة الشعبية، أن قائد المنطقة الوسطى المسؤول عن السجون، أصدر الخميس، قراراً يمنع كل أسير مضرب محتجز في مستشفى سجن الرملة، لا يقف للعدد من زيارة المحامين حتى إشعار آخر، مؤكداً أن "الإدارة تتفنن في عقاب الأسرى كجزء من الضغط عليهم، رغم تدهور حالتهم الصحية".

وقالت المحامية دقماق، إن سعدات فقد 9 كيلو من وزنه، ويتناول فقط الماء، و بعد 14 يوم تم إعطائه خلطة الملح لمرة واحدة.

وشدد سعدات على أن الأسرى متمسكون في مطالبهم حتى تحقيق أهدافهم غير قابلة للتجزئة ولا للمساومة عليها.

وطالب بـ"توحيد جهود الفصائل والقوى والمؤسسات في ميدان معركة الاسناد، معركة الكرامة على طريق إنجاز وحدتنا الوطنية والخروج من دائرة الإنقسام لإعادة صياغة وترتيب مؤسساتنا الوطنية القيادية في مقدمتها منظمة التحرير، على أساس برنامج سياسي يستند الى المقاومة، ومغادرة دوائر ومرجعيات المفاوضات العبثية أو المراهنة عليها".

أهم الاخبار