رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عائلة صدام تحذر من نقل جثمانه

عربى وعالمى

الخميس, 29 مارس 2012 11:51
عائلة صدام تحذر من نقل جثمانه
عمان - أ ش أ :

حذرت عائلة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، الحكومة العراقية من اتخاذ قرار لنقل جثمانه من قرية العوجة بمدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين التي دفن فيها بعد إعدامه قبل خمسة أعوام.

ونقلت قناة الجزيرة "الجزيرة" الفضائية اليوم "الخميس" عن بيان صادر عن رغد صدام حسين باسم عائلة الرئيس العراقي الراحل، القول، إنه ورد إلى علمها نية الحكومة العراقية "نقل جثمان الرئيس الراحل صدام حسين من القاعة التي تحتضن جسده في العوجة وكانت مسقطا لرأسه وحضنا لمثواه الأخير".
وجاء في البيان "إن منع الحكومة العراقية زيارة قبر الرئيس الراحل وإغلاقه في وجه الغيارى والشرفاء

من أبناء العراق والعالم من الذين يرغبون بزيارته، جاء ليكون شاهدا على الحقد والظلم ودليلا على تأثير القوى الخارجية على السلطة القائمة في العراق التي أصبحت تأتمر بأمرها"، حسبما أوردت الجزيرة .
ودعا البيان -الذي صدر بالتزامن مع انعقاد القمة العربية في بغداد- "شيوخ عشائر العراق خاصة وشيوخ وعشائر العرب عامة وأبناء العراق الصامد من محبي الرئيس الراحل من المرابطين والمجاهدين وأصحاب المبادئ والفكر ورجال الدين وأصحاب القرار من المسئولين العرب إلى اتخاذ خطوات جادة وجريئة لوقف
هذه الإساءة والاستهانة".
يذكر أن ابنتي الرئيس العراقي الراحل رغد وحلا تقيمان في الأردن في ضيافة رسمية أردنية. ورفضت عمان طلبات متكررة من الحكومات العراقية لتسليمها رغد صدام حسين التي تلتزم منذ سنوات بعدم التصريح للإعلام والإدلاء بآراء سياسية انطلاقا من الأردن.
وكانت الحكومة العراقية قد قررت في وقت سابق إغلاق المدفن الذي يضم قبر الرئيس الراحل صدام حسين بمسقط رأسه بتكريت ونقل رفاته إلى مكان آخر.
وكان صدام قد أعدم شنقا يوم 30 ديسمبر 2006 بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، ودفن في مسقط رأسه بمنطقة العوجة بمدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين بعد نحو ثلاث سنوات من سقوط حكمه إثر الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق، ودفن صدام ومعه ولداه عدي وقصي وحفيده مصطفى وعدد من مساعديه.

أهم الاخبار