رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مشاورات لعقد لجنة مبادرة السلام فى فبراير

عربى وعالمى

الجمعة, 27 يناير 2012 16:24
مشاورات لعقد لجنة مبادرة السلام فى فبرايرالسفير محمد صبيح الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية لشئون فلسطين
القاهرة - أ ش أ:

 قال السفير محمد صبيح، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية لشئون فلسطين, إن هناك مشاورات عربية لعقد اجتماع للجنة متابعة مبادرة السلام العربية في الأسبوع الأول من شهر فبراير المقبل للاطلاع على تطورات القضية الفلسطينية.

وأشار صبيح - في تصريح صحفي اليوم الجمعة, إلى أن تقديم طلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة إلى مجلس الأمن كان بقرار من تلك اللجنة، لافتاً إلى استمرار دعم القضية الفلسطينية، وأضاف: "الجامعة العربية معنية بوصول فلسطين إلى العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، وهذا ما تعمل عليه كل أجهزتها دون

استثناء".

وحول طبيعة التحرك المستقبلي في ضوء فشل المفاوضات الاستكشافية، واستمرار الاستيطان الاسرائيلى، قال صبيح: في البداية سنستمع لتقرير الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذى زار عددا كبيرا من الدول واستطلع آراء قادتها, حول تحرك القيادة الفلسطينية خلال الفترة الماضية.

وأوضح الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية لشئون فلسطين, تقدم الأمور رغم الموقف الأمريكي "المعطل لكل شيء"، مشيراً إلى مرونة الموقف الفلسطينى والعربى مقابل التعنت الإسرائيلى.
وتابع: "من الواضح أن الحكومة الإسرائيلية لا تريد حل

الدولتين ولكن تريد دولة واحدة بها تطهير عرقي، وإذا قرأنا ما يقوله أفيغدور ليبرمان وعوزي لانداو، ولو نظرنا إلى أكثر من نصف أعضاء الحكومة الإسرائيلية لعرفنا أين هم ذاهبون".

وأضاف صبيح: "الآن يتحدثون عن مفاوضات لا معنى لها ولا تفضي إلى نتيجة، ثم يبدأ التهديد بحق الرئيس محمود عباس شخصيا، والجامعة العربية حذرت من أن إسرائيل تريد النيل من الرئيس أبو مازن، والآن بدأوا يتحدثون عن إعطائه تصريح لمدة شهرين ثم يتراجعون، لكنهم يريدون أن يوصلوا رسالة أو تهديدا.

ووصف الصورة بالقاتمة، مشدداً على الحاجة إلى وقفة عربية وفلسطينية جادة، وقال:   "الرد المناسب على اعتقال النواب والقيادات الفلسطينية يتمثل فى الوحدة الفلسطينية، وأن نكون يدًا واحدة لمواجهة الخطر القادم وهو حقيقي".
 

أهم الاخبار