رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصرع شاب مسلم على أيدى الشرطة الفرنسية

عربى وعالمى

الأربعاء, 11 يناير 2012 20:57
كتبت - نرمين حسن:

رفض أصدقاء وأقارب عبد الإله الجابرى – 25 عاما – التفسيرات التى قدمتها الشرطة المحلية بمدينة بالينى بمحافظة أولناى سو بوا بمقاطعة سان سانت دنيس شمال شرقى باريس حول مقتل الشاب عقب اقتحام أربعة من رجال مكافحة الجريمة منزله.

فقد زعمت الشرطة أن عبد الإله كان يعانى من مشاكل قلبية وزار طبيبا متخصصا سرا قبل يومين من وفاته أمس الثلاثاء . وأكدت أن قلبه توقف أثناء الهجوم على منزله بسبب تمزق شرايين الأورطى نظرا لضعفها بسبب مرض وراثى .
تجمع أصدقاء عبد الإله أمس بين البنايات السكنية أمام صيدلية الحى يتناقشون فيما

سيفعلونه وتعلو وجوههم آثار الصدمة والحزن يشاطرون أسامة شقيق عبد الإله الأصغر الأحزان .
وأشار جمال لصحيفة لو موند الفرنسية إلى أن عبد الإله مثل معظم شباب المنطقة يلقى القبض عليه عدة مرات يوميا للاشتباه فلا يعقل أن عملية مداهمة بسيطة تصيبه بأمراض قلبية ورفض جمال تبريرات الشرطة، مطالبا بشفافية التحقيقات والتصريحات وتوضيح الأسباب الحقيقية وراء مصرع صديقه . وأكد عدد كبير من شباب المنطقة تكرار عمليات المداهمة والقبض عليهم ثم الإفراج عنهم لاحقا عدة مرات يوميا
.
روى محمد 25 عاما أحد أقارب الضحية ليلة وفاة عبد الإله أن أربعة من قطاع مكافحة الجريمة جاءوا فى سيارة فورد فوكس رمادى لإلقاء القبض على عبد الإله واثنين من الشباب الآخرين بسبب قصة مقززة وكبلوهم وألقوهم على الأرض .
وأكد المدعى العام أن الأصفاد أزيلت فور فقدان عبد الإله للوعى وحاول رجال الشرطة تدليك قلبه . وأوضح محمد أن سيارةبيجو308 بها أربعة رجال شرطة جاءت لتأمين المنطقة ولحقت بهم المطافى بعد عشر دقائق. وانتقلت أسرة الضحية إلى مستشفى روبرت بالنجر حيث أبلغوا بوفاة عبد الإله.
واضطرت الشرطة إلى إرسال 7 شاحنات من قوات مكافحة الشغب تحسبا لوقوع أى هجمات على الأماكن العامة أو قيام مظاهرات مناهضة للأوضاع خاصة مع تزايد أعداد المتضامنين مع أسرة الضحية الشاب .

أهم الاخبار