رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الطرف الثالث" يظهر فى روسيا!

عربى وعالمى

الخميس, 22 ديسمبر 2011 16:40
موسكو ـ وكالات الأنباء:

اتهم الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الخميس من وصفهم بالمتطرفين بالسعي للتلاعب بالمواطنين الروس، محذرا من التدخل الاجنبي في بلاده، بعد موجة الاحتجاجات الرافضة لنتائج الانتخابات التشريعية.

وقال في خطاب الى الامة ، قبل يومين من تجمع احتجاجي جديد للمعارضة: «محاولات التلاعب بالمواطنين الروس وإيقاعهم في الخطأ وتأجيج الصراعات الاجتماعية غير مقبول». وأضاف: «لن نسمح لمثيري الاضطرابات والمتطرفين بتوريط المجتمع في مغامراتهم ولن نتسامح ايضا ازاء التدخل الاجنبي في شئوننا الداخلية». وتابع ميدفيديف : «روسيا تحتاج الى الديمقراطية وليس الى الفوضى. يجب ان تكون هناك ثقة بالمستقبل وايمان بالنزاهة» ، وعبر الرئيس الروسي عن دعمه للتظاهر طالما كان في اطار القانون. وقال

ميدفيديف: «نتفهم الانتقاد ونقبل الانتقاد باحترام.. حق الناس في التعبير عن مواقفهم بكافة الوسائل القانونية مكفول». وأضاف: «كون المجتمع يتغير والمواطنين ينشطون اكثر في التعبير عن مواقفهم ومطالبة السلطات بالمزيد انما هو بادرة حسنة، وتوجه حسن فيه نفع بلادنا». وفيما بدا نزولا على مطالب المحتجين بالمزيد من الديمقراطية في روسيا، اقترح اصلاحا كبيرا في النظام السياسي الروسي يشمل العودة الى الانتخابات المباشرة لحكام المناطق. وقال: «اقترح اصلاحا شاملا لنظامنا السياسي»، داعيا الى العودة الى الانتخابات المباشرة لحكام المناطق التي كان فلاديمير بوتين قد ألغاها
حينما كان رئيساً في عام 2004. واضاف: «أود القول انني اصغي لمن يتحدثون عن ضرورة ادخال تغييرات سياسية، واتفهمهم. علينا ان نمنح كافة المواطنين النشطاء الحق القانوني في الانخراط في الحياة السياسية». وجاء الخطاب السنوي لمدفيديف امام اجتماع مجلسى البرلمان بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في الرابع من ديسمبر وعكست انخفاضا حادا لم يكن متوقعا في الدعم للحزب الحاكم وتبعتها احتجاجات حاشدة بناء على اتهامات بتزوير الانتخابات. وخرج عشرات الآلاف من الاشخاص الى الشوارع بعد اسبوع من الانتخابات احتجاجاً على سير الانتخابات ونتائجها، في اكبر تعبير عن استياء شعبي في روسيا منذ سنوات التسعينيات التي شهدت اضطرابات عقب انهيار الاتحاد السوفيتي. وتعهد قرابة 40 الف شخص على فيسبوك بالمشاركة في احتجاج جديد في موسكو غدا سمحت به السلطات وان كانت سترصده بتوتر لترى ما اذا كانت الاحتجاجات ستتكثف.

أهم الاخبار