رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بارزانى: العملية السياسية تتأزم بالعراق

عربى وعالمى

الاثنين, 19 ديسمبر 2011 18:18
بارزانى: العملية السياسية تتأزم بالعراقرئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني
اربيل – العراق- ا ف ب:

حذر رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني اليوم الإثنين من "انهيار" العملية السياسية على خلفية أزمة مستجدة بدات عشية إنجاز الانسحاب الأميركي من البلاد، داعيا إلى عقد "مؤتمر وطني عاجل".

وذكر بارزاني في بيان وزعه مكتبه الإعلامي أن "الوضع يسير نحو التأزم الشديد والشراكة في الحكم أصبحت مهددة".
وأضاف "أناشد جميع القوى التصافي والتسامح واعادة النظر في المواقف المتشددة والعودة إلى الاتفاقات" السابقة.
ودعا إلى "عقد مؤتمر وطني عاجل لتجنيب العملية السياسية الانهيار وتعرض البلد إلى ما لا يحمد عقباه".
ويشهد العراق أزمة سياسية مستجدة بدات مع تعليق قائمة "العراقية"

(82 نائبا من بين 325) مشاركتها في جلسات البرلمان السبت الماضي، وتفاقمت مع صدور قرار بمنع نائب الرئيس طارق الهاشمي من مغادرة البلاد على خلفية "قضايا تتعلق بالإرهاب".
وكانت السلطات العراقية ارغمت الهاشمي، وهو قيادي في "العراقية" ايضا، مساء أمس الاحد على مغادرة طائرة بسبب وجود مذكرتي توقيف بحق اثنين من حراسه الشخصيين، قبل ان يجري توقيفهما ويسمح له بالسفر الى اقليم كردستان.
وقال بارزاني في بيانه ان "ما حدث مطار بغداد امر يبعث
على القلق الشديد"، مضيفا انه "يجب ان نتعاون من اجل الحيلولة دون حدوث اي فراغ امني بعد خروج القوات الاميركية.
واضاف "لا يجوز تسييس الجانب الامني او استغلاله لاهداف اخرى بل يجب تركه للقضاء للبت فيه واصدار حكمه.
في موازاة ذلك، اعلن الحزبان الكرديان الرئيسيان، الديموقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، انهما سيسعيان الى "معالجة المشاكل والخلافات التي ظهرت خلال الايام القليلة المنصرمة في بغداد.
وكان بارزاني احد ابرز رعاة اتفاق توصل اليه القادة العراقيون نهاية العام الماضي وشكلوا بموجبه حكومة بعد مضي نحو ستة اشهر على انتهاء الانتخابات التشريعية.
وتاتي هذه الازمة المستجدة في وقت انهت القوات الاميركية وجودها العسكري بالكامل في البلاد بعد نحو تسع سنوات من اجتياحها بهدف اسقاط نظام صدام حسين.

أهم الاخبار