رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مأساة كفيف جحده المبصرون

ع الـهـامـش

الاثنين, 27 ديسمبر 2010 08:56
كتبت: آيات الحبال

"الحمد لله إنى كفيف عشان مشوفش الناس الوحشة، وكمان مش عايز أشوف حاجات مش كويسه فى الشارع ".. هذا هو رأى محمد الطفل الكفيف ،ابن الـ14 عام، الذي عانى كثيرا من اضطهاد مجتمعه بسبب إعاقته بل واضطهاد أقرب الناس إليه..


دائما ما يعايره الجميع بعماه، عبارات التهكم والسخرية اعتاد علي سماعها، أما الضرب والإهانة فقد أصبحت شيئا يوميا يلقاه في البيت والشارع وقسم الشرطة.. وبالرغم من ذلك يعلن في تباه فخره بنعمة كف البصر التي أراحته من رؤية هذه النماذج من البشر، ويقرر في تحد وصبر أن يعمل لكى يساعد أسرته التى تعيش اليوم بيومه .

لا بديل عن العمل

محمد.. ابن أسرة فقيرة.. والده كان يعمل تاجرا بالعتبة إلا أنه الآن لا يقوى على العمل بسبب إصابته بمرض ألزمه الفراش، وأمه ربة منزل ترعاه وترعى أخواته (أخت عمرها 17 عام وأخ عمره سنتين) .

منذ 5 أشهر سمع محمد مشاجرة بين والده وعمه - الذي اعتاد ضربه على وجهه ومعايرته بأنه أعمى- بسبب مصاريف البيت، أعلن عمه خلالها أنه لا يستطيع أن يعيلهم أو يعيل والده المريض، فقرر الطفل الكفيف الخروج للعمل حتى لا تكون أسرته عالة على أحد .. إلا أنه خاض تجربة لن ينساها طوال حياته...

يروي محمد تجربته قائلا: " أول مرة نزلت أشتغل وقعت واتكسرت رجلى، بس أول ما خفيت قررت إنى لازم أنزل تانى لأن أختى كانت محتاجه لفلوس الدرس..

والمدرسين كانوا بيضايقوها، والحمد لله اتعلمت أروح كل حته لوحدى وأركب مواصلات والأهم إني اتعودت اعتمد على نفسى .

يستمر: كنت ببيع حاجات كتير فى المترو .. لعب أطفال وشنط مكياج، أول مرة جربت أبيع مناديل، لكني لقيت الناس كلها بتعمل كده فقررت أغير وسألت وعرفت إن البضاعة بتيجى من الموسكى والعتبة، نزلت وسألت هناك والتجار كان معظمهم أصحاب أبويا فكانوا بيدونى اللي انا عايزه وعرفت إن البضاعة دي فيها مكسب أكتر فقررت أشتغل فيها .

التجار بيتعاملوا معايا كويس لأنهم عارفين أبويا لأنه كان شغال فى العتبة، وكان دايما يحكيلى عنهم، لكن اللى كانوا بيضايقونى هما المتسولين وأمناء الشرطة .

كفيف في القسم

وعن تجربة دخوله قسم الشرطه يقول: " أخدونى مرتين من المترو.. كل مرة أروح القسم يفتشونى ويضربوني من غير سبب، وبعدها ياخدوا الفلوس كلها منى ويتم إخلاء سبيلى بعد مايكلموا أمي علشان تيجى تضمنى.

ويختم كلامه في حزن: أنا بعد اللى شوفته فى القسم بطلت اشتغل لأنى تعبت أوى من مضايقات الناس في الشارع والقسم وقررت إنى أركز فى دراستى أحسن" .

تروى أم محمد حكاية ابنها وهى تبكى قائلة: " أنا نفسى أتكلم وصوتى يوصل لكل الناس، نفسى الناس تتعامل

مع المعاقين أحسن من كده، بلاش ناخد جنب منهم.. مع الأسف الناس بتتعرض لمحمد واللى زيه بالإساءه، مع إنه ولد كويس وطالب مجتهد فى الصف الثانى الإعدادى في مدرسة طه حسين للمكفوفين، ابني شاف قسوة كتير من الناس ومن البوليس ومن أهله كمان وكل ذنبه إنه عايز يساعد أسرته" .

وتستطرد" إحنا أسرة بسيطة ووالده مريض، كنا محتاجين مصاريف ومحمد طلع يشتغل من ورايا.. كان بيقولى إنه رايح درس لكن أنا مكنتش أعرف إنه رايح يشتغل.."

اشتغل بائع متجول في المترو وللأسف الشرطة كانت تترك المبصرين ويمسكوا محمد لأنه كفيف ويححروا ضده محاضر، وبات فى القسم أكثر من يوم".

وتصرخ الأم محتجة: "محمد كان بيشتغل مش بيشحت.. لكن فى القسم تعرض للإهانة الشديدة من أمناء الشرطة، ودائما يعايروه وينادوه (يا أعمى)، ابني تعب من الإهانة.. كانوا بيضربوه جوه القسم ويرموه في التخشيبة ويتصلو بيا ويهددونى إنهم ها يدخلوه الأحداث.. وهو خارج من القسم بياخدوا فلوسه قدامى ويضربوه كمان قدامى بمنتهى القسوة.

"الحمد لله ده كف بصر ابنى نعمة من ربنا ".. أكدت على ذلك أم محمد التي أعلنت فخرها بكف بصر ابنها.. وأنه لديه إراده لكى يكمل تعليمه وينجح.. وأيضا لديه إحساس عالي بالمسؤلية لا يتوفر لدى العديد من المبصرين .

أمانى وعجباني

بعد تجربة العمل القاسية قرر محمد أن يتفرغ لتحقيق أمنياته التى قال عنها: "أنا عندى أمنيتين عكس بعض نفسى أكون مدرس دراسات لإنى بحب التاريخ جدا بالرغم من إن المعلومات اللى عندى قليلة، وعشان كده بقيت أدخل المكتبة أكتر من الأول وأقرأ كتير.. و نفسى أكون مهندس كمبيوتر لأنى بحب اشتغل عليه جدا فى المدرسة ".

وأخيرا قال محمد "نفسى يبقى عندى آلة كتابة بطريقة برايل بتاعتى أنا.. لأن اللى فى المدرسة قديمة جدا وفى ولاد بيتعمدوا يبوظوها علشان مايكتبوش" .