رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإبداع من رحم الألم

صلاح صيام

السبت, 07 يونيو 2014 22:18

المعاناة يمكن لها أن تصنع شخصية الإنسان المتميّز، وتجعله يسعى إلى التفوق والإبداع وهو ينطلق من قاعدة معاناته.. جميع التجارب الحياتية السابقة تؤكد تلك الحقيقة،

فقد كان أبولينير - صاحب ذاك المسرح المذهل - يعاني طيلة حياته من شعوره بأنه ابن غير شرعي, وكان كافكا - مبدع رواية المسخ - لا يستطيع أن يتخلص من شعوره الأعمق بأنه حشرة كبيرة غير مرغوب فيها, ولم يتلق رامبو - مبدع تلك القصائد الرائعة - قبلة حب حقيقية من شخص, وعانى بودلير الأهوال من زواج أمه, وأمضى المركيز دي ساد خمساً وعشرين سنة في السجن، وانتهى سويفت إلى الوهن العقلي أواخر حياته, كما انتهى نيتشه بالجنون.
دستويفسكي، يقول:
لا شيء يفسد على المبدع إبداعه سوى أشكال الرفاهية التي تقتل فيه روح الإبداع, ويمكن ملاحظة أن الإنسان بصورة شبه عامة تخلى عن شفافيته في زحمة مطاردته الحياة والرفاهية بعد ثورة الانفتاح الاقتصادي، لقد خسر هذا الإنسان الشيء الذي لا شيء يعوضه على الإطلاق وهو في أثناء جريه يتحسس مرارة هذه الخسارة الفادحة.
وشاعرنا الجميل أحمد رامى خير مثال على تدفق الإبداع من رحم الألم.
أجمع الذين كتبوا عن رامي على أن الحرمان كان العمود الفقري لتجربته، كتب الشاعر صالح جودت، وكان أكثر الناس قرباً والتصاقاً برامي: «رامي ضد المتعة.. ضد اللوكس.. أوضة نوم في بيته ما زالت بعفشها الذي تزوج به - مكتب قديم مكسور الرجل.. والفونوغراف أبوبوق، والسرير يئن ويزوم تحت جسد رامي النحيل وينذر بالانهيار، كلها يحتفظ

بها بمعزة لأنها تذكره بأيام متعته: أيام الحرمان».
اعترف رامي بأثر هذه الأيام على حياته قائلاً: «حرمان هذه الأيام البعيدة من صباي هو سر المسحة الحزينة في كل معاني أشعاري».. كان رامي يحرص في كل أغنية على التركيز على معنى معين من معاني الحب يتناوله بالعرض والتحليل، إذ رأى أن الأغنية مثل الصورة لابد لها من إطار محدد، وطالما كان يؤكد أن كل أغانيه تعبير عن مواقف عاشها سواء في الفراق أو لقاء الحبيب، بل كان يؤكد أنه يبكي وهو يغني كي يهيج مشاعره ليعبّر بصدق عن اللحظة التي عاشها.
(الصب تفضحه عيونه) الأغنية التى التقى بها الشاعر العاشق أحمد رامي محبوبته الملهمة كوكب الشرق أم كلثوم، فبتلك الكلمات التي كتبها رامي وغنتها ثومة بدأت علاقتهما التي استمرت 50 عاماً ولم تتوقف إلا بوفاتها عام 1975، وبتلك الكلمات أيضاً أصبحت قصائد رامي هي المعبر الأول عن تلك العلاقة وتفاصيلها.
ولكن الشاعر الشرقي الصميم لم يعرض عليها الزواج مطلقاً برغم حبه الشديد لها، وكانت إجابته دوماً على سؤال «لماذا؟».. هي: «لو تزوجتها سيكون الزواج سبباً في اعتزالها الغناء، لأنني رجل شرقي ولن أسمح لها بالغناء، ولم أكن أستطيع أن أقول فيها «سهران لوحدي أناجى طيفك السارى» وهى بجانبي في بيت واحد»، فظل رامي
العاشق العازف عن الارتباط بمحبوبته، والأكثر من هذا أنه استجاب لطلب الدكتور حسن الحفناوي بأن يعرفه عليها لأنه من أشد المعجبين بصوتها، وبعدها تم الزواج.
حفلات ثومة كانت كيوم العيد للشاعر العاشق يذهب بكامل أناقته ورونقه، ثم يتخذ مجلسه في المقعد رقم 8 أمام أم كلثوم في كل حفلة، ولم يتغير المقعد لأن الإذاعة المصرية هي التي كانت تمنحه التذكرة، ولم يكن يصطحب أحداً ولا حتى زوجته، التي كانت على علم بحبه الأبدي ومع ذلك لم تمانع فقد تفهمت طبيعته قبل الموافقة على الزواج به، وفي حفل الزفاف شدت ثومة بأغنيتين الأولى «اللي حبك يا هناه» والثانية «افرح يا قلبي جالك نصيب»، ولم تزرهما بعد ذلك إلا في حفل اليوبيل الفضي لعيد زواجهما، لكن صورتها بقيت معلقة داخل غرفة النوم لمدة 50 عاماً.
أما آخر ما كتب رامي وغنته كوكب الشرق فكانت «يا مسهرني» لمسة العتاب الرقيقة لعدم سؤالها عنه، حتى كانت النهاية بوفاتها والتي بمجرد أن علم بها كسر قلمه وهجر الشعر والناس وجلس مريضاً بالاكتئاب النفسي، ولم يكتب لها قصيدة رثاء.
كان أحمد رامى محباً مخلصاً في حبه، وكان يجد متعته في قربه من محبوبته، كانت «ثومة» هى الحبيبة.. الملهمة.. الدافعة.. الداعمة له، لم تعطه أي أمل أو وعد يعيش عليه بل هو نسج من خياله الخصب قصة رائعة من الحب العذري الطاهر، كان منتهى أمله أن يسعد بلقاء الحبيب، وعندما لم يجد أملاً، رضخ لرغبة أسرته في ضرورة الارتباط، وبالفعل تزوج رامي، وظل على عهده مخلصاً محبا وفيا لها ولحبها، أهدته ثومة أو أم كلثوم خاتماً، مجرد هدية في مناسبة من المناسبات التي كانت تعبر فيها عن امتنانها بفنه، ظل محتفظاً بهذ الخاتم في يده ما يقرب من 40 عاماً، حتى وفاته فى الخامس من يونية عام 1981 عندما وجدوه حافراً حروف أم كلثوم عليه بحرفين (أم.. ك).
[email protected]