"أتلانتيك": أوباما ما زال يعكس إرث مالكولم إكس

صحف

الأحد, 24 أبريل 2011 16:05
كتب - محمود الفقي:


نشرت مجلة "أتلانتيك" على موقعها على الإنترنت تقريرا حول إرث مالكولم إكس وأبعاد استمرار رؤاه مع الرئيس الأمريكي أوباما اشارت فيه إلى أن مالكوم بعد 46 عاما من وفاته ما يزال يؤثر بقوة في السود بل وفي قطاعات أخرى تنشد قيمه. وقال الكاتب تا نيهيسي كوتس في مقاله لقد تحول من مجرم إلى ناسك، ومن العنصرية إلى الإنسانية. وأشار الكاتب إلى أن حياة إكس كانت حياة ثائر رأى بعينه جلد المحتجين وعض الكلاب لهم وتفجير الأطفال في الكنائس، والأهم أنه كان داعية سلام وحقوق مدنية، وكان يحاول جاهدا نبذ

الدونية من نفوس السود. وأضاف الكاتب أنه أصل هؤلاء الشباب الذين ساندوا أوباما وملهمهم سيما في تحوله من حال سيئة إلى حال عالية الأخلاق والهمة. واشار الكاتب إلى أن أوباما تناول في كتابه مدى تأثير مالكولم إكس عليه من ناحية القيم وشحذ الهمم. لقد حكى مالكولم كيف كان في المدرسة المتوسطة يجيب على سؤال للمدرس بأنه يحلم أن يكون محاميا فرد عليه مستنكرا: لكن هذا حلم بعيد المنال وأنت زنجي لكن أوباما صار محاميا
كبيرا بل صار رئيسا مما يؤكد صحة القيم التي دعا إليها إكس.

وحكى الكاتب عما عاناه السود وكيف أنه برغم عيشهم في بلد يتأسس على المهاجرين إلا أنه يكره السود، ويتصور مؤرخوه أفريقيا على أنها قارة آكلي لحوم البشر، بل يرى نخبته أننا يجب أن نكون سعداء بعبوديتنا، أو كما قال إكس: السود ليسوا بأمريكان. وتكلم الكاتب عن القتل الذي تعرض له السود في المناطق الشمالية بالذات.

وأشار الكاتب إلى أنه قضى ليلة انتخابات الرئاسة في 2008 مع ابنه في بيت اثنين من أصدقائه ليتناقشوا في أمريكا الدولة التي جسدت حقيقة العبودية الأفريقية في دستورها وهي تمد يدها إلى شخص ذي سحنة سوداء. واختتم قائلا ورغم كون أوباما رئيسا إلا أن هذه هي أمريكا مالكولم إكس.

أهم الاخبار