رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحف: مصر تسترجع قصر لمبارك ثمنه 200 مليون استرليني

صحف

الأربعاء, 20 أبريل 2011 08:18
كتب- عصام عابدين

اهتمت صحف اليوم بتقرير لجنة تقصي الحقائق لقاضي التحقيق بوزارة العدل، الذى شمل قائمة بأسماء المتورطين في أحداث موقعة الجمل. منها الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المنحل، وصفوت الشريف رئيس مجلس الشوري المنحل، ورجل الأعمال إبراهيم كامل ومحمد أبوالعينين وعضو مجلس الشعب السابق عبدالناصر الجابري، باعتبار أن هذه الأسماء استأجروا عدداً من البلطجية للاعتداء علي المتظاهرين.

واتهمت لجنة تقصي الحقائق التي شكلها الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، الرئيس المخلوع حسني مبارك بأنه صاحب قرار إطلاق النار علي المتظاهرين.

وأوضحت اللجنة في تقريرها أن وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي لابد أنه استطلع رأي رئيس الجمهورية في عملية اطلاق الرصاص الحي علي المتظاهرين، وإن لم يستطلع رأي الرئيس السابق لتمت محاسبته من القيادة السياسية، وإن لم تقم القيادة الأخيرة بمحاسبته يعد ذلك موافقة ضمنية علي القرار.

وكشفت لجنة تقصي الحقائق أن القناصة الذين أطلقوا الرصاص علي المتظاهرين هم من ضباط مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية.

عبث الحكومة

ومن تقرير لجنة تقصى الحقائق إلى أزمة محافظ قنا فى صعيد مصر حيث استنكر سليمان جودة فى "المصرى اليوم" إرسال الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، وزيرى الداخلية والتنمية المحلية إلى قنا، لاسترضاء الثائرين هناك، حتى يقبلوا بالمحافظ الجديد، وقال إن هذا تصرف لا يجوز من رئيس الحكومة، لا لشىء إلا لأنه رئيس السلطة التنفيذية فى البلد، وليس من الممكن لرجل فى منصبه، وفى ومكانه، أن يسكت عن شىء غير شرعى من هذا النوع.

وشدد على أنه من حق أبناء قنا، مرة أخرى وعاشرة، أن يعترضوا، لكن الاعتراض الذى يجرف فى طريقه كل معانى ميدان التحرير الأصلية يصبح نوعاً من الفوضى الحقيقية، ويصبح الساكت على ذلك، على مستوى الحكومة،

مساهماً هو الآخر فى مد أجل الفوضى، وفى الرضا بها، وكأنها شىء عادى يمكن تجاوزه.

وأوضح أن الاعتراض على المحافظ الجديد، قبل أن يبدأ عمله، مصادرة على حقه فى أن يعمل، والأصل أن يبدأ، ثم يرى أبناء المحافظة بعدها ما إذا كان سوف ينجح، أو يفشل، فإذا وجدوه، بعد أن يأخذ فرصته، فاشلاً، فمن حقهم ساعتها أن يطالبوا بتغييره، ومن واجب الحكومة، عندئذ، أن تستجيب وسوف أكون معهم.. أما قبل ذلك، فليس معقولاً، ولا مقبولاً، وحين يصل الأمر إلى حد تعطيل حركة قطارات بكاملها، ومنع دولاب العمل فى المحافظة من الدوران، فهذه بلطجة ليس فى مقدور الحكومة أن تسكت عنها.

بلد عواجيز

لكن معتز بالله عبد الفتاح كان له رأى آخر وهو أن الطريقة القديمة لن تفلح مع شعب مصر الجديد. طريقة «القاهرة تأمر والأقاليم تنفذ» انتهت. القاهرة تستشير، والأقاليم تناقش، والطرفان يتخذان القرار معا.

كما أن عبء الثلاثين (بل الستين) سنة الماضية من علاقة الزبانية السياسية (أى علاقة المصالح المتبادلة بين أهل القمة على حساب أهل القاع) ستظل معنا، ولن تختفى فى شهور معدودة، مهما حسنت نوايا الوزراء الجدد. علاقة الزبانية تجرى من المصريين مجرى الدم لأنهم لم يعرفوا غيرها حتى الآن.

واوضح أن الرئيس الراحل عبدالناصر ولد سنة 1918 وقاد الثورة وهو عنده 34 سنة، وتولى حكم مصر وهو عنده 36 سنة، وهو نفس العمر الذى تولى فيه محمد على حكم مصر. الإسكندر الأكبر مات وهو فى منتصف

الثلاثينيات. ومحمد الفاتح انتصر على البيزنطيين وفتح القسطنطينية وهو فى عمر الرابعة والعشرين، ديفيد كامرون، رئيس وزراء بريطانيا الحالى، عمره 45 سنة. قائلاً: يبدو أن الثورة لم تصل بعد إلى كل أجهزة صنع القرار فى مصر.

وتساءل هل لو كان المحافظ الجديد لقنا هو الدكتور مجدى يعقوب كان حدث هذا الخروج شبه الجماعى لمواطنى قنا إلى الشارع رافضين لهذا المحافظ «المسيحى»؟ أعتقد أن القضية ليست فى ديانة المحافظ بقدر أن هناك تفاعلا بين طريقة معيبة فى اتخاذ القرار ومسئولين اعتادوا أن يفكروا بمنطق الزبانية السياسية ومسئولين محسوبين على الماضى أكثر من قدرتهم على إعطاء أمل للناس بمستقبل مختلف .

قصور مبارك وعائلته بلندن

وفى "الجمهورية " أكد مصدر رقابي مسئول بجهة رقابية عليا أن مصر وضعت يدها علي قصر بلندن يمتلكه الرئيس السابق حسني مبارك والذي يقدر ثمنه ب 200 مليون استرليني وبعض الشقق التي اشترتها السفارة المصرية بلندن لجمال وعلاء مبارك والتي كان يمكث فيها علاء مبارك والسيدة سوزان ثابت في بداية اندلاع الثورة.

و قال المصدر أن مصر عقدت صفقة مع بعض المسئولين ببريطانيا أن تتنازل مصر عن جزء من أموال مبارك وعائلته الي الحكومة البريطانية مقابل أن تتسلم مصر الجزء الأكبر من ثروة مبارك وعائلته من القصور والشقق والأموال السائلة.

وأضاف المصدر أن الصفقة تضمنت أيضا ترحيل علاء مبارك وزوجته وسوزان مبارك الي مصر.. وقد حدث بالفعل مقابل تنفيذ الصفقة.

يذكر أيضا أن الشقة التي مات فيها د. أشرف مروان العام قبل الماضي والتي تمتلكها السفارة المصرية بلندن قد تسلمتها مصر بعد أن وضع يده عليها الرئيس السابق حسني مبارك ومكث فيها جمال مبارك.

السعودية تدعم الفقي

ونختم من الأخبار حيث أكد‮ ‬السفير المصري بالسعودية لــ "الأخبار" أن زيارة وزير الخارجية نبيل العربي للسعودية واجتماعه أمس مع نظيره السعودي الامير سعود الفيصل تناول التعاون المشترك بين البلدين،‮

‬واكد علي‮ ‬تدعيم التعاون الاقتصادي والسياسي والاجتماعي،‮ ‬ودعم السعودية للاقتصاد المصري،‮ ‬وتقديم كافة أنواع الدعم والتأييد لمرشح مصر للجامعة العربية الدكتور مصطفي الفقي،‮ ‬فضلا عن التنسيق المشترك بين البلدين الشقيقين في مختلف القضايا الاقليمية والدولية،‮ ‬وأكد الوزيران علي ان التنسيق المصري السعودي مستمر‮.‬

أهم الاخبار