رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"رايتس" تطالب البحرين بالعفو عن الجمرى

صحف

الثلاثاء, 12 أبريل 2011 17:04
المنامة- ا ف ب:


طالبت هيومن رايتس ووتش السلطات البحرينية اليوم الثلاثاء بإسقاط التهم ضد رئيس تحرير صحيفة الوسط السابق منصور الجمري مشيرة الى أن إقالة الجمري ومحاكمة الصحيفة يحرم المملكة الصغيرة من أي وسيلة إعلامية مستقلة.

وقالت المنظمة في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه: "يتوجب على السلطات (البحرينية) إسقاط كل التهم ذات الدوافع السياسية الموجهة الى الجمري واعادته الى رئاسة تحرير الصحيفة" و"وقف حملتها لإسكات أصوات الصحافة المستقلة".

واضافت: "إقالة الجمري التي تمت تحت الضغط ومحاكمته مع اثنين من محرري الصحيفة يجعل البحرين محرومة من أي وسيلة إعلامية مستقلة يمكن ان تكتب عن حملة القمع العنيف التي اوقعت حتى اليوم اكثر من عشرين ضحية ومئات الجرحى وخلقت دولة خوف" حسب بيان المنظمة.

وكان النائب العام في البحرين قد أعلن في وقت سابق ان النيابة استجوبت رئيس تحرير صحيفة "الوسط" السابق منصور الجمري واثنين من محرري الصحيفة في إطار القضية المرفوعة ضد الصحيفة من رئيس

هيئة شؤون الإعلام.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن النائب العام علي البوعينين قوله: ان "النيابة العامة قامت باستدعاء منصور الجمري ومدير التحرير السابق وليد نويهض ورئيس قسم الاخبار المحلية السابق عقيل ميرزا للتحقيق معهم في حضور عدد من أعضاء جمعية الصحافيين الذين رفض المتهمون حضورهم" وفق الوكالة.

وأشار البوعينين الى ان النيابة العامة "وجهت اليهم تهمة نشر اخبار كاذبة بإحدى طرق العلانية من شأنها اضطراب السلم العام والاضرار بالصالح العام للدولة" و"واجهتهم بما كشفت عنه تحقيقاتها من أدلة وما أسفرت عنه تحريات ادارة مكافحة الجرائم الاقتصادية و امرت النيابة باخلاء سبيلهم بضمان محل إقامتهم".

واشار النائب العام الى انه "سيتم احالة المتهمين الى المحاكمة الجنائية فور الانتهاء من التحقيقات".

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال الجمري: "لقد رفضت كل الاتهامات الموجهة لنا بأننا نشرنا

تلك الاخبار عن قصد" وأوضح ان "الاخبار التي نشرت على مدى خمسة ايام حتى 29 مارس جاءت من ستة عناوين الكترونية مزيفة لكن مصدرها عنوان الكتروني واحد موجود في احدى الدول المجاورة" مضيفا "ان هذه الاخبار كتبت بطريقة مضللة".

واشار الجمري الذي استمر التحقيق معه لمدة ساعتين الى أن صحيفة "الوسط" واجهت منذ 15 مارس أوضاعا استثنائية بعد ان تعرضت مطبعتها لهجوم في اليوم نفسه" كما "اضطررنا لاغلاق مكتبنا الرئيسي وهو ما حدا بالمحررين للعمل من منازلهم".

وتابع "لقد أوضحت للنيابة انه كانت لدينا اخبار اكثر خطورة لكننا امتنعنا عن نشرها تقديرا للوضع الحساس في البلد" مضيفا "ان هذا يوضح ان الصحيفة كانت جزءا من الحل وليست جزءا من المشكلة" على حد تعبيره.

وكانت هيئة شؤون الاعلام قد أعلنت في 3 ابريل انها قررت ايقاف صحيفة "الوسط" وهي صحيفة مستقلة قريبة من المعارضة واتهمتها بنشر "اخبار وصور مفبركة" في الفترة من 25 الى 29 مارس الماضي.

وسمحت الهيئة للصحيفة بمعاودة الصدور في اليوم التالي بعد ان قرر مجلس ادارتها تنحية الجمري من رئاسة التحرير اضافة الى اثنين من مسئولي الصحيفة وتعيين عبيدلي العبيدلي رئيسا للتحرير وهو احد مساهمي الصحيفة وكاتب مقال يومي فيها.

 

 

أهم الاخبار