رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جولة الصحف..إحالة "عكاشة وعفيفى" للجنايات بتهمة التحريض على قتل الرئيس

صحف

الثلاثاء, 14 أغسطس 2012 09:04
جولة الصحف..إحالة عكاشة وعفيفى للجنايات بتهمة التحريض على قتل الرئيسجولة الصحف
بوابة الوفد - صحف

وافق النائب العام المستشار الدكتور عبد المجيد محمود علي إحالة كل من توفيق عكاشة رئيس قناة الفراعين وإسلام عفيفي رئيس تحرير جريدة الدستور إلي محكمة جنايات القاهرة‏.‏

وصرح المستشار عادل السعيد ـ النائب العام المساعد ـ والمتحدث الرسمي باسم النيابة العامة أن النيابة العامة قد أسندت إلي الأول تهمة التحريض علي قتل رئيس الجمهورية والتعدي بالإهانة وتوجيه عبارات تحمل عيبا لشخصه, كما أسندت إلي المتهم الثاني أنه نشر بأعداد من جريدة الدستور بيانات وأخبار وشائعات كاذبة تنطوي علي إهانة رئيس الجمهورية ومن شأنها تكدير الأمن العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة وزعزعة استقرار البلاد وإثارة الفزع بين الناس – بحسب جريدة الأهرام في عدد اليوم الثلاثاء.
وأوضح المستشار عادل السعيد أن النيابة قد باشرت إجراءات التحقيق خلال الأيام الماضية في البلاغات العديدة المقدمة إليها من بعض المواطنين في هذا الشأن وما ورد في تحريات الشرطة.
وأشار النائب العام المساعد ـ المستشار عادل السعيد إلي أن التحقيقات أسفرت عن توافر أدلة قولية ومادية وفنية تؤكد وقوع الجرائم سالفة البيان وارتكاب المتهمين لها, وأوضح أن النيابة العامة قد حددت للمتهمين أكثر من موعد لاستجوابهما في التحقيقات إلا أنهما قد رفضا الحضور.
وقال إنه قد تم إرسال القضيتين إلي محكمة استئناف القاهرة لتحديد جلسة عاجلة لنظرهما.
يذكر أن النيابة العامة قد أصدرت في وقت متأخر قرارا بضبط وإحضار المتهمين بعد صدور قرار بمنعهما من السفر ووضعهما علي قوائم الترقب والمنع.
الرئاسة تنفي وضع طنطاوي وعنان قيد الإقامة الجبرية
نفي الدكتور ياسر علي ـ المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ـ ما تردد حول وضع المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع السابق‏,‏ والفريق سامي عنان رئيس الأركان السابق قيد الإقامة الجبرية‏.‏
وقال ـ في تصريحات صحفية أمس ـ إن طنطاوي وعنان لهما كامل الاحترام والتقدير, مضيفا أن الرئيس مرسي أكد ـ في خطابه بالاحتفال بليلة القدر ـ أن القرارات التي تم اتخاذها ليس مقصودا منها أشخاص ولا مؤسسات, ولكن تجديد الدماء. ومشيرا إلي تكريم طنطاوي وعنان, وتعيينهما مستشارين لرئيس الجمهورية ضمن الفريق الرئاسي.
وأكد أن طنطاوي وعنان تم إبلاغهما بالقرارات الجديدة السبت الماضي قبل إعلانها.
من ناحية أخري, وجه الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع الجديد إلي ضرورة الاهتمام بالضباط والجنود, وطلب منه إعداد تصور لتطوير الأحوال المعنوية والمعيشية لضباط وجنود القوات المسلحة وأسرهم.
وقال الدكتور ياسر علي ـ المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ـ إن الرئيس أمر برفع الكفاءة القتالية للقوات المسلحة, وإعادة تنظيمها في المرحلة المقبلة. وأشاد الرئيس مرسي في أثناء استقباله وزير الدفاع أمس بقصر الاتحادية بمصر الجديدة بالدور الوطني للقوات المسلحة, وإسهامها الفاعل في مرحلة التحول الديمقراطي.
وأعلن الدكتور ياسر علي إنه سيتم عادة تشكيل المجلس الأعلي للقوات المسلحة قريبا – بحسب جريدة الأهرام اليوم الثلاثاء.
ونفي وجود علاقة بين القرارات الصادرة أمس الأول وبين أحداث رفح, مشيرا في الوقت نفسه إلي استمرار التحقيقات في أحداث رفح, ومؤكدا أن الرئيس يتابع بنفسه ويقود عملية تطهير البؤر الإجرامية في سيناء.
وحول توقيت إصدار القرارات قال إن الرئيس مسئول عن تنفيذ تطلعات الشعب المصري, وتحقيق آماله في التوقيت الذي يراه مناسبا.
قرارات الرئيس تنعش البورصة 
ارتفعت البورصة بشكل ملحوظ فى ختام تعاملات أمس، مدعومة بمشتريات المستثمرين العرب، على خلفية قرارات الرئيس محمد مرسى بإقالة المشير محمد حسين طنطاوى، والفريق سامى عنان، و٣ من القادة العسكريين وإلغاء الإعلان الدستورى المكمل.
وصعد المؤشر الرئيسى «Egx ٣٠» بنسبة ١.٥٪ بتعاملات قيمتها ٤٤١ مليون جنيه، وربح رأس المال السوقى نحو ٣.٥ مليار بعد أن قفز إلى ٣٥٠.١ مليار – بحسب جريدة المصري اليوم في عدد اليوم الثلاثاء.
وتوقع مسؤول بارز بالبورصة انتعاش السوق، وقال إن قرارات الرئيس الأخيرة حسمت لدى المستثمرين عدم وجود صراع بين مؤسسة الرئاسة والمجلس العسكرى.
وقال محسن رشاد، رئيس قطاع المؤسسات الدولية بالبنك العربى الأفريقى الدولى، إن من شأن القرارات الأخيرة الإسهام فى تحسن تصنيف مصر الائتمانى خلال الفترة المقبلة من جانب مؤسسات التصنيف العالمية، ومنها "موديز" و"ستاندرد آند بورز".
جمال الدين: سنواجه "عناصر الشر وقطاع الطرق" بالقوة
طالب الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، أجهزة الأمن بالاستمرار فى مواجهة من سماهم «عناصر الشر»، والتعامل بحزم مع أى ممارسات تتسبب فى تعطيل المرافق والمصالح العامة، وقطع الطرق، ومواجهة أى مظهر من مظاهر الخروج عن القانون. جاء ذلك خلال اجتماع موسع، عقد بمقر قطاع الأمن العام، وحضره اللواء أحمد جمال الدين، وزير الداخلية، ومساعدا أول ومساعدا

الوزير ومديرو الأمن، وإدارات البحث الجنائى بمديريات الأمن ومفتشو الأمن العام والأمن الوطنى بالمحافظات.

وشدد «قنديل» على تقدير الرئيس محمد مرسى واعتزازه الكامل بالدور الوطنى الذى تقوم به وزارة الداخلية، وأشاد بالجهود التى تبذلها أجهزة الوزارة وما حققته من إنجازات خلال الفترة الماضية، بالتعاون مع القوات المسلحة، للقضاء على عناصر الشر والإرهاب فى سيناء.
وحث رجال الشرطة على الاستمرار فى بذل الجهد والطاقات لتحقيق الأمن والاستقرار للبلاد، ودفع مسيرة الإنتاج، وركز على ضرورة توفير مناخ آمن للبلاد والاهتمام بالقطاع السياحى، لما يمثله من دعامة أساسية وقاطرة للاقتصاد الوطنى.
وقال «قنديل»، خلال الاجتماع، إن الحكومة ستقدم جميع إمكانياتها، ولن تدخر وسعاً لتوفير أوجه الدعم لجهاز الشرطة، حتى يتمكن من تحقيق رسالته فى حفظ الأمن، مشيرا إلى أن تحقيق الأمن فى مقدمة أهداف البرنامج الحكومى العاجل، وأنه حرص على حضور الاجتماع لتقديره لدور وتضحيات رجال وزارة الداخلية. وعبَّر وزير الداخلية، خلال اللقاء، عن بالغ تقديره لرئيس الوزراء لحرصه على الحضور، وقال إن جميع رجال الشرطة عازمون على مواصلة مسيرتهم الناجحة، مهما كلفهم ذلك من تضحيات، مدركين أهمية المرحلة التى تمر بها البلاد، وحجم ما يهددها من مخاطر – بحسب المصري اليوم في عدد اليوم الثلاثاء.
واستعرض الوزير الأولويات الأمنية خلال المرحلة المقبلة، وقال إنها ستشهد تواجدا فعالا لرجال الشرطة بالشوارع والميادين والطرق السريعة، لتحقيق السيولة المرورية، وضبط المخالفات خاصة السير عكس الاتجاه والانتظار الخاطئ، والتصدى بكل حسم لظاهرة قطع الطرق وغلق الشوارع وإيقاف خطوط السكك الحديدية ووسائل النقل العام واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المتهمين.
حبس المتهم بقتل طفل السويس 4 أيام على ذمة التحقيقات
قررت النيابة العامة بالسويس حبس (عمرو. أ، عاطل) 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل طفل عمره ثلاثة أعوام أمام والدته داخل منطقة كفر محمد سلامة بحي الأربعين، وذلك بعد تمكن مباحث قسم شرطة الأربعين بالسويس من القبض على المتهم.
كانت منطقة كفر محمد سلامة بالسويس شهدت جريمة قتل بشعة، بقيام  عاطل بقتل نجل زوجته الذي يبلغ من العمر ثلاثة أعوم، بسبب قيام الطفل بالبكاء طلبًا لأمه، وتسبب الحادث في إصابة المواطنين داخل محافظة السويس بالصدمة الشديدة، وهو ما دفع المحامي العام لنيابات السويس المستشار أحمد عبد الحليم لمتابعة الكشف الطبي والتحقيقات على الطفل في حضوره.
وكان اللواء عادل رفعت- مدير أمن السويس، تلقى بلاغًا من مستشفى السويس العام بوصول طفل في العام الثالث من العمر يدعى (محمد خالد) مصاب بنزيف حاد بالرأس وينتشر بجسده عدة كدمات، والذي فارق الحياة قبل وصوله للمستشفى – بحسب جريدة الشروق في عدد اليوم الثلاثاء.
وكشفت تحريات مباحث قسم شرطة الأربعين بالسويس وشهادة الشهود، أن المتهم بالقتل يدعى (عمرو.أ، 30 عامًا) والمتزوج من والدة الطفل القتيل منذ ثلاثة أشهر، وقام المتهم بقتل الطفل بسبب بكاء الطفل طلبًا لأمه، الذي رفض القاتل أن تذهب الأم لرعاية طفلها، ثم قام بضرب الطفل عدة ضربات بالقدم وألقى به على الأرض حتى فارق الطفل الحياة.
 

أهم الاخبار