الأنفلونزا وآلام الظهر.. أحدث روايات اختفاء بوتين

صحف أجنبية

الاثنين, 16 مارس 2015 09:29
الأنفلونزا وآلام الظهر.. أحدث روايات اختفاء بوتين
القاهرة ــ بوابة الوفد-أماني زهران:

أثار غياب الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" عن الأنظار لأكثر من 10 أيام كثيرًا من الشائعات، فمنها من أكد سفره لسويسرا لاستقبال مولودته الجديدة من حبيبته السرية، ومنها من وصل لحد الزعم بأنه لقى حتفه أو تمت الإطاحة به من الحكم.

أضافت صحيفة (جارديان) البريطانية أحدث تلك التكهنات التي قد تكون السبب وراء اختفائه، حيث قالت من خلال تقريين متضاربين إنه يعاني مشكلات صحية فمنها من يقول:" إنه تعرض لنوبة "أنفلونزا" شديدة، ومنها من يؤكد معاناته من مشكلات بالظهر".
ودللت الصحيفة على ذلك من خلال ما نقلته قناة "تي في رين" المستقلة الروسية عن مصادر مجهولة تؤكد أن رجل روسيا القوي البالغ من العمر 62 عامًا، أصابه فيروس الأنفلونزا، وهو ما أجبره على الإقامة في مقر منعزل في بلدة "فالدي" بين موسكو وسان بطرسبرج.
وذكرت صحيفة "ذا كورير" النمساوية، أن الرئيس الروسي يعاني من مشكلات في الظهر وأن خبير عظام من فيينا سافر إلى موسكو لعلاجه. ولكنها لم تحدد مصدر

ادعاءاتها.
ورفض "ديمتري بيسكوف"، الناطق باسم الكرملين، التعليق على صحة بوتين أو مكان تواجده، قائلاً:"النقاش في هذا الأمر مغلق".
ولفتت الصحيفة إلى تأكيد المتحدث الرسمي بأن بوتين سيشاهد فيلمًا وثائقيًا حكوميًا حول ضم شبه جزيرة القرم، وأظهر "تريلرالفيلم" تحدث الرئيس الروسي عن أن خطط ضمها بدأت بعد عزل الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش، وليس مجرد رد فعل على الاستفتاء المحلي، بعكس ما ادعى الكرملين سابقًا.
الجدير بالذكر أن هاشتاج "بوتين مات" حقق رواجًا كبيرًا على موقع التدوين المصغر "تويتر"، وتساءل بعض مستخدمي تويتر ما إذا كان الرئيس يعاني من تداعيات حقن بوتوكس فاشلة، التي يعتقد بشدة أنه يحرص على تلقيها.