رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

" الغاز " وسيلة إسرائيل لتحسين علاقتها مع الأردن

صحف أجنبية

الأربعاء, 17 ديسمبر 2014 16:31
 الغاز  وسيلة إسرائيل لتحسين علاقتها مع الأردن
كتبت - هيام سليمان:

كشفت صحيفة "ذي ماركر" الاقتصادية الإسرائيلية النقاب عن مداولات خلف الكواليس بين الحكومتين الإسرائيلية والأردنية، وتعتزم شركة الكهرباء الاردنية "نيبكو" توقيع الاتفاقية مع شركة "نوبل انيرجي" الأميركية قبل نهاية العام الحالي لشراء الغاز الإسرائيلي.

وأشارت الصحيفة الاسرائيلية إلى أن الصفقة تمّت برعاية وزير الخارجية الأميركية جون كيري، وبوساطة المبعوث الأميركي الخاص لشؤون الطاقة عاموس هوخشتاين . ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن مصدر مطلع على تفاصيل الصفقة، قوله إن وزير الخارجية الامريكى جون كيرى حثّ على إبرام الاتفاق من منطلق ترسيخ محور الاعتدال في الشرق الأوسط  بين الدول العربية المعتدلة وإسرائيل.
وأكدت "ذي ماركر" أن المهندس الرئيس للصفقة كان السفير الأميركي في الأردن، ستيوارت جونز الذي أنهى الشهر الماضي مهامه. وقد حضر جونز معظم اللقاءات بين وفد شراكة "لفيتان" والوفد الأردني. كما أن جونز، وبرغم إنهاء عمله، حضر مراسم التوقيع

على الصفقة في السفارة الأميركية في عمان ما يرمز إلى الرعاية الأميركية لها.
وكانت جريدة الغد الأردنية قد نقلت عن مصادر مطلعة في الحكومة الأردنية تأكيدات متطابقة مع ما تطرحه وسائل الإعلام الإسرائيلية وتمسك وزير المالية الأردني الدكتور أمية طوقان، بموقف الحكومة تجاه توقيع اتفاقية الغاز مع إسرائيل، مؤكدا أنها تتحمل المسؤولية الكاملة تجاه هذا الإجراء. وأكد وزير الطاقة محمد حامد أن الصفقة توفر على الأردن 1.5 مليار دولار سنوياً، بسبب فارق أسعار الغاز الإسرائيلي عن سواه.
وذكر سايمون هندرسون، الذي يدير سياسة الطاقة الإقليمية في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، لمجلة "فورين بوليسي" إن "الغاز الإسرائيلي هو ذخر رائع للسياسة الخارجية. وإسرائيل تصنع جميلاً للولايات المتحدة باستخدام الغاز
الطبيعي كوسيلة للاندماج الإقليمي – اندماج اقتصادي بالتأكيد، وربما سياسي أيضاً".
وتفاقمت أزمة الطاقة في الأردن بعد انقطاع الغاز المصري، والاضطرار إلى شراء الغاز من قطر. وتبيع قطر وحدة الغاز بـ15 دولاراً، في حين كان الأردن يشتريها من مصر بـ2.5 دولار. وسيشتري الأردن الغاز من إسرائيل بسعر 7.5 دولار لوحدة الغاز. ومعروف أن حقل "لفيتان" يحوي بشكل مؤكد 540 مليار متر مكعب، ما يجعل الصفقة الأردنية تغطي حوالي 8.5 % من مخزون الحقل.
وبرغم توتر العلاقات الدبلوماسية والأمنية بين الأردن وإسرائيل، فإن الأردن اختار أن يشتري الغاز عن طريق شركة أميركية تمّ تشكيلها لهذا الغرض وتملكها بالكامل شركة "نوبل إنرجي". وهذه الشركة ستشتري الغاز من شراكة "لفيتان" وتبيعه للأردن، بحيث لا يكون لإسرائيل ضلوع مباشر من الناحية الظاهرية.
وروى مصدر إسرائيلي مطلع أن الأردن تعامل بحساسية بالغة مع هذه المسألة، وسعى إلى أن تتم الأمور بعيداً عن الأضواء وبأقل قدر ممكن من البصمات الإسرائيلية. وأضاف أنه ليس صدفة أن الأردنيين وقعوا على الصفقة مع "لفيتان" بعدما وقع الفلسطينيون والمصريون على صفقات مع شراكة "لفيتان".