الجارديان تكشف تفاصيل تقرير مسرب عن سد النهضة

صحف أجنبية

الخميس, 17 أبريل 2014 09:22
الجارديان تكشف تفاصيل تقرير مسرب عن سد النهضةسد النهضة
كتبت - أماني زهران:

نشرت صحيفة (جارديان) البريطانية تفاصيل تقريرا دوليا مسربا أعده مجموعة من خبراء مياه اللجنة الثلاثية لدول مصر وإثيوبيا والسودان والمستشاريين الدوليين لتحديد الآثار المترتبة لسد النهضة الإثيوبى على مصر، والذى اتضح فيما بعد أنه السبب فى اشتعال الحرب الكلامية المشتعلة الآن بين مصر وإثيوبيا.

  
وأكدت الصحيفة أن هذا التقرير الذى سربته "الشبكة الدولية للأنهار"، وهى مؤسسة مستقلة تدشن حملات ضد بناء السدود بالعالم، جعل الصراع المصرى الإثيوبى يأخذ منحنى جديد، خاصة وأن محتوياته ظلت سرية لأكثر من عام مضى، وتم تأجيل نشره بناء على طلب إحدى الدول الثلاث، دون الإشارة إلى اسم هذه الدولة، وهو ما مكن جميع الأطراف المعنية من تقديم الإدعاءات التى

تريدها حول سد النهضة، وهو مازاد الامور اشتعالا بين الدولتين.
وطالبت الشبكة الدولية بسرعة وقف بناء السد، ولكنها قابلت وابل من الاتهامات بالتحيز لمصر من قبل المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية، وأنها جزء من حملة تشويه تقوم بها مصر لوقف بناء السد والذى يستمر حتى الآن العمل فيه على قدم وساق.
ولفتت الصحيفة إلى مدى دقة وتعقيد التقرير المكون من 48 صفحة، حيث أنه لم يحدد التأثير المتوقع من بناء السد على حصة مصر من المياه، كما أن النتائج التى يتضمنها مثيرة للقلق إذ تؤكد على حدوث انخفاض مؤقت للقدرة
الكهرومائية للسد العالى - الذى يوفر حوالى 15٪ من الطاقة فى مصر - بنسبة 6% وهو ما يؤثر بشكل كبير على إنتاج مصر من الكهرباء بالإضافة للتأثير على حصتها من المياه على المدى الطويل.
ويحذر التقرير من أن أسس السد قد تحتاج إلى مزيد من الدعم الهيكلى للحماية من الانهيار، خاصة فى ظل عدم اتخاذ إثيوبيا أية احتياطات لتجنب الآثار التى ستحدث حال انهيار السد.
وقالت الصحيفة إنه يبدو أن هناك آراء أخرى متناقضة حول هذا التقرير، حيث قالت الدكتورة آنا كاسياكوا، الباحثة فى معهد ستوكهولم الدولى للمياه، إن مصر هى من طالبت بسرية التقرير، مؤكدة أن نتائج الدراسة مبشرة ودعو إلى التفاؤل إلى حد كبير ولذلك لم ترد مصر نشر التقرير موضحة أن السد لن يتسبب بمشاكل سوى تأثيرات بيئية واجتماعية فقط لكن أكد التقرير على إيجابية آثار السد على دول المصب وسلامته.