نيويورك تايمز: الاقتصاد الروسى يتدهور

صحف أجنبية

الخميس, 17 أبريل 2014 09:20
نيويورك تايمز: الاقتصاد الروسى يتدهورصورة أرشيفية
وكالات

ذكرت صحيفة /نيويورك تايمز/ الامريكية اليوم أن الاقتصاد الروسى يتدهور بشكل ملحوظ حتى قبل تشديد الولايات المتحدة والدول الاوروبية العقوبات ضد موسكو على خلفية استيلائها على شبه جزيرة القرم جنوب اوكرانيا.

وأوضحت الصحيفة، فى تقرير أوردته على موقعها الالكترونى، أنه على الرغم من أن قرار ضم شبه جزيرة القرم ساعد فى زيادة شعبية الرئيس الروسى فلاديمير بوتين إلى أكثر من 80 % ، فإنه ساهم أيضا في تراجع فعلى في الاقتصاد الروسي، الذي بات في مأزق حتى قبل فرض الغرب

عقوبات.
وأضافت الصحيفة إنه مع إرتفاع معدلات التضخم وركود النمو وغرق عملة الروبل الروسية وسوق الأسهم وهروب المليارات من روسيا لضمان السلامة، بدا الاقتصاد يترنح على حافة الركود كما اعترف وزير التنمية الاقتصادي الروسى أليكسي أوليوكايف أمس الاربعاء.
وأشارت الصحيفة إلى تصريح لمارجريتا زوبنينا استاذة التسويق فى موسكو التى تراقب مشاكل الاقتصاد الروسى بعناية فائقة وتقول ان هناك مستثمرين سافروا إلى الخارج مع عدم وجود خطط للعودة مجددا إلى
جانب أخرين آجلوا مشاريعهم التجارية الجديدة بسبب حالة عدم اليقين المتصاعدة.
وتابعت الصحيفة ان الرئيس بوتين، الذي أنفق نحو 50 مليار دولار على دورة الالعاب الاولمبية في سوتشي، يتعين عليه الآن استيعاب تكاليف عملية ضم شبه جزيرة القرم حيث يقول اقتصاديون وبعض الخبراء "إنها تعانى من اقتصاد مريض وتحتاج بنية تحتية باهظة الثمن ".
ولفتت الصحيفة إلى أن هذه التكاليف الاقتصادية تختفي بغطاء الحماس الوطني لكنها ستطارد قريبا الكرملين بسبب إرتفاع الأسعار والأجور وضعف ثقة المستهلك.
وأشارت الصحيفة إلى قول بعض المحللين: إن ضم روسيا لشبه جزيرة القرم أثبت أن بوتين يضع المسائل السياسة قبل القرارات الاقتصادية الرشيدة ولهذا لا يوجد سبب وجيه للتفاؤل الاقتصادي.