صحيفة أمريكية تكشف أسرار مخطط خراب مصر

صحف أجنبية

الثلاثاء, 15 أبريل 2014 12:41
صحيفة أمريكية تكشف أسرار مخطط خراب مصر
كتبت-أماني زهران:

كشفت صحيفة (وورلد تريبيون) الأمريكية، في تقرير خاص لها، عن وفود الجهاديين إلى مصر من أفراد "الجيش المصري الحر" وتحويل مصر إلى سوريا، وذلك بمساعدة تركيا وقطر والرئيس الأمريكي "باراك أوباما".

وقالت الصحيفة إن مصر تهدف إلى تكوين نظام إقليمي عربي قوي بدعم من روسيا دون تدخل قوى خارجية، ونظرا لأن مصر المستقرة والقوية هي حجر الزاوية في مثل هذا الموقف الإقليمي، فرفضت القوى الغربية هذا التوجه الجديد وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، فقام "أوباما" بدعم الجهاديين في سوريا.
ودعمت الصحيفة تقريرها من خلال مصادر جهادية تشارك مباشرة في العملية الجهادية في سوريا، ووفقا لهذه المصادر الجهادية فأكدوا الآتي: "أنه تم تجهيز الجيش المصري الحر في ليبيا، بمشاركة الإخوان المسلمين وتنظيم القاعدة وتحت رعاية قطرية تركية إيرانية، بالإضافة إلى خطط لاستهداف المنشآت الحيوية، بما في ذلك السد العالي بأسوان، مطار القاهرة الدولي، مرافق الجيش والشرطة،  اقتحام السجون لإطلاق سراح المعتقلين من الإخوان الإرهابيين، استهداف عدد من الكنائس وأماكن العبادة ونشر الفوضى لتخريب الانتخابات الرئاسية."
وزعمت المصادر أن المخابرات الليبية تسمح بالتحضيرات مسبقا للجيش المصري الحر من قيام مصانع في ليبيا بصناعة زي الجيش المصري وتوزيعه على أفراد الجيش المصري الحر، وذلك استعدادا لدخول البلاد في المستقبل وتنفيذ تلك المخططات منتظرين ساعة الصفر، والتي سوف يتم تحديدها من قبل وكالات استخبارات القوى الداعمة لهم".
وأضافت المصادر للصحيفة الأمريكية قائلة: يتم تسليم كميات كبيرة من الأسلحة والمركبات وغيرها من المعدات للجماعات المصرية وتخزينها في منطقة دارنا المعلنة "إمارة" في برقة في ليبيا، في انتظار إرسالها إلي مصر.
ويقوم حاليا "شريف الرضواني، أمير أو قائد الجيش المصري الحر الذي يتكون من مقاتلين ليبيين وسودانيين وغيرهم ممن قاتلوا في سوريا، بإعداد معسكرات التدريب والإشراف على موقع تخزين أسلحة الجيش المصري الحر في ليبيا.
وشارك "الرضواني" في السنوات الأخيرة في الهجمات الجهادية في سوريا، لبنان، أفغانستان وباكستان. بينما كان "إسماعيل الصلابي"، عضو بارز في القيادة العليا لتنظيم القاعدة والصديق المقرب لرئيس المخابرات القطرية "غانم الكبيسي"، القائد الرئيسي المسئول عن التنسيق مع الجهات الراعية الخارجية وأجهزة الاستخبارات.
ولفتت الصحيفة إلى أن كبار القادة ينسقون مع القيادات العليا للذراع السري لجماعة الإخوان من أجل إطلاق عمليات إرهابية داخل مصر. وحددت مصادر جهادية أن " كامي الصيفي وإسماعيل الصلابي، وكلاهما في تنظيم القاعدة، كانا على اتصال مع الإخوان من خلال نائب المرشد

"خيرت الشاطر" وسيكون لهما دور خاص في عملية القيام بعدم الاستقرار قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة".
ووفقا للمصادر، يتم الآن بالفعل تهريب الخلايا الأولى من الجيش المصري الحر عبر الحدود الليبية، ويتألف العنصر الأكبر من الجيش المصري الحر من الطلاب المصريين الذين فروا إلى ليبيا، ويضم الجيش قيادات معروفة مثل "أبو فهد زاز، وهو من قدامى المحاربين في سوريا الذي عاد إلى ليبيا للمساعدة في إطلاق الجهاد في مصر.و"أبو عبيدة"، قائد بتنظيم القاعدة الذي يجري الاتصالات مع القطريين في معسكرات التدريب.

كيفية الوصول لفكرة تكوين الجيش المصري الحر

في منتصف شهر يوليو عام 2013، بعد عزل الرئيس الإخواني "محمد مرسي"، اتخذت جماعته من فندق "شاطيء غزة" في قطاع غزة مقرا جديدا للقيادة تقوم مهمته الأساسية على تنظيم وتنشيط المقاومة الإسلامية والحرب الأهلية في مصر.
وأكدت المصادر أن "محمود عزت إبراهيم"، نائب بارز للمرشد الأعلى للجماعة الإخوان، والمعروف باسم " الرجل الحديدي"، هو من يدير القيادة بالفندق، وتصاعد عدد القياديين الذين ترددوا إلى ذلك المقر ووصلوا أكثر من 30 إخوانيا.
وأكدت المصادر للصحيفة أنه يتم تمويل جماعة "أنصار بيت المقدس" الإرهابية في هيكلها الحالي من قبل قيادة الإخوان. وكانت نقطة التحول عندما عقدت صفقة بين "الشاطر" ومحمد الظواهري - شقيق أيمن الظواهري، والقيادي في حركة الجهاد الإسلامي المصري – وشملت أيضا تلك الصفقة قيادات من حماس والعديد من الشبكات التكفيرية داخل مصر.وكجزء من الاتفاق، تعهدت جماعة الإخوان بإمداد كل من أنصار بيت المقدس وحماس بالسلاح من ليبيا والتي سيتم تسليمه من خلال أنفاق غزة.
وجاء في التقرير أن قطر وافقت على تمويل هذه الأسلحة بالتنسيق على حد سواء مع مسئولين في المخابرات القطرية والتركية وتسليمها لنظرائهم الليبيين. وعادة ما يشير مسؤولي حماس إلى جماعة أنصار بيت المقدس بأنها " الجناح العسكري للإخوان" في مصر.
ومضت المصادر الجهادية تقوم إنه نتيجة لمخاوف القيادة العليا للإخوان من الاعتماد على قطاع غزة وسيناء، خططوا لتشكيل الميلشيا الخاصة بهم وهي ما أطلقوا عليها "الجيش المصري الحر".
وأكدت المصادر الجهادية أنه بمجرد أن يتم اكتمال وإطلاق الجيش المصري الحر، فالقوات الجديدة من أنصار بيت المقدس، وعدد لا يحصى من الشبكات الجهادية التكفيرية سوف يطلق لهم العنان، وتنتشر الفوضى والعنف في القاهرة بشكل يصيب البلاد بالصدمة. وذلك نتيجة أن القادة الجهاديين ودولهم الراعية على قناعة بأن "مصر في أزمة حقيقية".