فايننشال تايمز: الفساد يهيمن على انتخابات العراق

صحف أجنبية

الثلاثاء, 15 أبريل 2014 11:03
فايننشال تايمز: الفساد يهيمن على انتخابات العراق
كتبت- أماني زهران:

أعربت صحيفة (فايننشال تايمز) البريطانية عن مخاوفها من انتشار الفساد في الانتخابات الأولى التي سيتم إجراؤها في العراق منذ مغادرة القوات الأمريكية البلاد في ديسمبر 2011، وذلك نظرًا للمبالغ الطائلة التي يتم الزج بها في الحملات الانتخابية للأحزاب السياسية.

وقالت الصحيفة إن افتقار الشفافية وانتشار الفساد قوّض الثقة في العملية الديمقراطية في الوقت الذي تتعرض فيه البلاد للعديد من الهجمات المسلحة من قبل جماعات ذات صلة بتنظيم القاعدة.
وحذر الخبراء من أن العملية السياسية في العراق ما زالت تعاني من تأثير الأموال غير المعلن عنها والتي تتدفق ليس فقط من داخل البلاد ولكن أيضا من القوى الإقليمية التي تسعى جاهدة للحفاظ على نفوذها.

وقال "زيد العلي"، مستشار سابق للأمم المتحدة في بغداد: "خلال الـ11 عاما الماضية أي منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003

وتعمل الأحزاب السياسية القائمة على تثبيت جذورها في الدولة من خلال السيطرة على الوزارات ومؤسسات الدولة المختلفة، وسحبوا الكثير من المال من تلك المؤسسات لشراء الأصوات وتمويل شبكات المحسوبية."
وأشارت الصحيفة إلى أنه مع اقتراب موعد الانتخابات المقرر إجراؤها نهاية الشهر الجاري، تحتاج الأحزاب العراقية إلى النقود لإطلاق وتشغيل قنواتها التليفزيونية وشراء مواد الدعاية الانتخابية وتمويل الاحتفال بالمناسبات الدينية وتنظيم المؤتمرات وورش العمل، من أجل جذب الناخبين.
وتابعت الصحيفة قائلة: بعد 8 سنوات في السلطة، يسعى رئيس الوزراء العراقي "نوري المالكي" للحصول على فترة ثالثة ولكن إعادة انتخابه أصبحت أمر غير مؤكد، نظرا لسوء فترة حكمه التي تميزت بضعف ورداءة مستوى الخدمات العامة وكذلك حصول (داعش) تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على المزيد من السلاح والمقاتلين من الصراع الدائر في سوريا.