ف. تايمز: الصراع مع إيران وفوضى المنطقة وراء انتشار التطرف

صحف أجنبية

الأربعاء, 22 يناير 2014 16:22
ف. تايمز: الصراع مع إيران وفوضى المنطقة وراء انتشار التطرف
كتبت – ياسمين عماد:

أكدت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية أن الصراع السياسى فى الشرق الأوسط وما تبعه من موجات عنف وتطرف رجع بالأساس إلى الصراع السياسى بين السعودية وإيران. ودللت على ذلك بالحرب السورية التى تعتبر ساحة للصراع السعودى – الإيرانى وما تبعها من آثار مدمرة على كل من العراق ولبنان, واليمن والبحرين بصورة أقل.

وفى ظل المناخ الفوضوى الذى تعيشه المنطقة, أكدت على أن التطرف وجد لنفسه طريقاً جديداً وانتشرت الأعمال الإرهابية فى البلاد.

وبدأت الصحيفة بسوريا كمثال أوضح للمناخ  الذى سمح بظهور المتطرفين, وقالت أن الأزمة بدأت حين خرج المتظاهرين السلميين ضد الحكومة. إلا أن تطور الأمر وتحوله لحرب أهلية كان أرضاً خصبة للجهاديين الذين أنضموا لصفوف المعارضة وعملوا على إقصاء المعارضة نفسها فيما بعد.
بينما كان انتشارهم فى لبيبيا

بعد الفشل فى سد الفراغ الذى خلفه سقوط الرئيس الليبى الراحل "معمر القذافي" واستعادة النظام بها. وكان لفشل استعادة النظام أثره فى نقل الاسلحة من ليبيا إلى أعضاء "القاعدة" فى المغرب العربي, وزيادة الساحة السياسية فى تونس تعقيداً.

بينما تواجه مصر خطر اشتداد أعمال العنف بعد إعلان  جماعة الإخوان جماعة إرهابية ودفعها للعمل فى الخفاء, مما يهدد استقرار البلاد على المدى الطويل.

وهنا, تعود الصحيفة للصراع السياسى بين السعودية التى تدعم الحكومة الإنتقالية فى مصر, وإيران التى أغضبها الوضع الجديد بعد تقاربها مع الولايات المتحدة, ما أدى إلى خوف دول الخليج من أن يأتى هذا التقارب على حساب الدول العربية. وأكدت الحصيفة أن مثل تلك الموافق لن تخدم سوى المتطرفين وتؤدى إلى تفاقم الإنقسام السنى – الشيعى.