رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

معاريف:سوريا الورقة الأخيرة فى معركة مرسى للبقاء

صحف أجنبية

السبت, 22 يونيو 2013 14:48
معاريف:سوريا الورقة الأخيرة فى معركة مرسى للبقاءالرئيس محمد مرسي
كتب - محمود صبري جابر:

تحت عنوان "مرسي يسحب الورقة الأخيرة"، كتب المحلل الإسرائيلي "أساف جبور" في مقاله بصحيفة "معاريف" العبرية أن الرئيس "محمد مرسي" يستغل ملف سوريا كورقة أخيرة في معركته من أجل البقاء، مشيراً إلى أنه في الوقت الذي فيه يضغط الإسلاميون ويسخن المتظاهرون المحركات وتبعث الولايات المتحدة برسائل مشجعة، يحاول الرئيس المصري "محمد مرسي" مصالحة العالم السني عن طريق قطع العلاقات مع الأسد.

وأضاف "جبور" أن الرئيس محمد مرسي دخل أكبر قاعة مؤتمرات في القاهرة في ظل تصفيق حار من الجمهور وهو يحمل علم مصر في يده اليمنى وراية المعارضة السورية في يده اليسرى، في إطار الحدث الذي حضره نحو 20 ألف مشارك.
ونقل الكاتب عن الرئيس مرسى قوله: "لا حاجة لنا للتردد في

فرض حظر طيران على سماء سوريا. الولايات المتحدة ودول الغرب يجب أن يتخذوا قراراً جاداً في هذا الشأن لحقن الدماء، ووقف تيار اللاجئين بسوريا. رجال حزب الله يعتدون على الشعب السوري. يجب أن يخرجوا من سوريا فوراً، وهذا قول جاد. لا مكان لحزب الله في سوريا".
وأشار الكاتب إلى أن المسئولين في طهران سارعوا بالرد على التصريحات المصرية مؤكدين أن قطع العلاقات مع سوريا سيؤدي إلى وقف عقود واتفاقات اقتصادية بين إيران ومصر، وأضاف أن ذلك الحدث حظى بردود فعل باردة حتى داخل مصر ذاتها.
ونقل الكاتب عن "محمد زارع"، رئيس المنظمة العربية للإصلاح في مصر
قوله بأن "إيران وحزب الله يسمعان محمد مرسي ويضحكان. هم ليس لديهم استعداد لسماع نداءاته. نتيجة قرار مرسي هي الإضرار بكل فرصة لكي تصبح مصر جزء من حل مستقبلي للوضع في سوريا. مرسي يضحي بالمصالح القومية من أجل أغراضه السياسية، ويحشر مصر في مكان هربت منه طوال السنين وهو المواجهة السنية الشيعية".
وأضاف الكاتب أن الوضع الاقتصادي السيئ في مصر والأمن الشخصي الذي تدهور بسبب انعدام القدرة على الحكم، أدى إلى دفع الجماهير في مصر لمظاهرات عملاقة في 30 يونيو الجاري، مشيراً إلى أن تلك التظاهرة المزمعة ستتلقى دعماً من 15 مليون توقيع تم جمعها على مدار شهر ونصف.
وأضاف أن الموقعين على وثيقة تمرد يطالبون الرئيس بتقديم موعد الانتخابات الرئاسية لوضع حد لنظام الإخوان المسلمين في مصر.
وأكد أن إعلان الرئيس "محمد مرسي" عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر وسوريا يعد بمثابة الورقة الأخيرة التي سحبها الرئيس مرسي في معركته من أجل البقاء.