رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بجانب اتهامهم بمقتل بلعيد بتونس

أوبزرفر:فتوى شعبان تؤكد خطر السلفيين على الربيع العربى

صحف أجنبية

الأحد, 10 فبراير 2013 19:11
أوبزرفر:فتوى شعبان تؤكد خطر السلفيين على الربيع العربى
كتبت-أماني زهران:

سلطت صحيفة (أوبزرفر) البريطانية الضوء على مخاطر المد السلفي وصعودهم كقوة دينية سياسية جديدة تمتلك الأدوات التي تساعدها على سرعة الانتشار كالقوة وزيادة عدد المؤيديين في دول الربيع العربي مما يعد تهديدا لتلك الدول ولثتورات الربيع العربي.

وقالت الصحيفة إنه على الرغم من التخلص من سلسلة من الديكتاتوريات القمعية في شمال إفريقيا، إلا أن الصراعات على السلطة التي تلت ذلك وأحدثت مزيدا من الفراغ السياسي سمحت لتلك الجماعة المتطرفة

بالصعود.
ودللت الصحيفة على خطورة تلك الجماعة على دول الربيع العربي، من خلال توجه أصابع الاتهام لأعضاء تلك الجماعة بمقتل "شكري بلعيد"، المعارض التونسي البارز، الذى أغرق تونس فى أكبر أزمة تشهدها البلاد منذ ثورة الياسمين، الأسبوع الماضي.
وأضافت الصحيفة إلى أن ردود فعل السلفيين في الدول المجاورة لتونس على تلك الحادثة أكدت المخاوف من جماعة السلفيين، حيث ظهر
الشيخ "محمود شعبان" على قناة تلفزيونية دينية يدعو إلى مقتل رموز المعارضة الرئيسية وعلى رأسهم الدكتور "محمد البرادعي" الحئز على جائزة نوبل للسلام، والمرشح الرئاسي السابق "حمدين صباحي".
وعارضت الصحيفة ما قاله "منصف المرزوقى"، الرئيس التونسى، فى مقابلة مع معهد "شاتام هاوس" البريطانى، العام الماضى، تعليقا على هجوم السلفيين على السفارة الأمريكية فى تونس: "لم نكن ندرك مدى خطورة وعنف السلفيين..فهم أقلية صغيرة داخل أقلية صغيرة، وبالرغم من أنهم لا يحترمون المجتمع ولا الدولة إلا أنهم لم يمثلوا خطرا حقيقيا على المجتمع أو الحكومة، ولكنهم ضارين للغاية لصورة الحكومة".