رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إندبندنت: المياه الملوثة تقتل أطفال إفريقيا

صحف أجنبية

الجمعة, 14 سبتمبر 2012 17:49
إندبندنت: المياه الملوثة تقتل أطفال إفريقيا
كتبت-أماني زهران:

كشفت صحيفة (إندبندنت) البريطانية عن التحديات التي تواجه الأطفال في القارة الإفريقية وارتفاع معدل الوفيات بين الأطفال تحت سن الخامسة ليصل إلى أكثر من 80% من مجموع الأطفال الذين توفوا تحت سن الخامسة في العام 2011.

وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من نجاح المساعدات في انخفاض معدل الوفيات عالمياً بين الأطفال ليصل إلى النصف في العقدين الماضيين بفضل خليط من أفضل المساعدات والنمو الاقتصادي في البلدان الفقيرة، وفقاً لتقرير الأمم المتحدة، إلا أن افريقيا مازالت امامها الكثير من التحديات التي تعوقها.
واظهرت الأبحاث التي صدرت أمس أن أقل من 7 ملايين طفل دون سن الخامسة توفوا العام الماضي مقارنة مع ما يقرب من 12 مليونا في العام 1990.
بينما معدل وفيات الأطفال آخذ في الانخفاض في جميع أنحاء العالم، حيث لا تزال التحديات هائلة في إفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا،

والتي شكلت معاً أكثر من 80% من مجموع الوفيات دون سن الخامسة في العام 2011، وفي المتوسط، واحد من كل تسعة أطفال في إفريقيا يموت قبل سن الخامسة.
وقال "أنطوني ليك"، من منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف، "إن الانخفاض العالمي في وفيات الأطفال دون الخامسة هو نجاح كبير ودليل على العمل والتفاني من الحكومات والجهات المانحة والوكالات والأسر، ولكن الملايين من الأطفال دون سن الخامسة ما زالوا يموتون كل عام لأسباب يمكن معالجتها إلى حد كبير".

وسيتم استخدام البيانات الصادرة عن منظمة اليونيسف والأمم المتحدة المشتركة بين الوكالات لتقدير مجموعة وفيات الأطفال من قبل دعاة في الخارج للحصول على المساعدة كدليل على عمل المساعدات.
وجاءت المساعدات بنتيجة هائلة في انخفاض عدد الأطفال الذين

يموتون في ثلاثة من البلدان التي تلقت مساعدات التنمية: لاوس وتيمور الشرقية وليبيريا، وكما جاء في التقرير أن النمو الاقتصادي يساعد على انتشال الدول الفقيرة من الفقر المدقع، مثل الهند والصين ورؤية انخفاض أكبر في معدل وفيات الأطفال.
ولا يزال حوالي 19 ألف طفل يموتون كل يوم، معظمهم من أمراض يمكن الوقاية منها أو علاجها بسهولة، أو من سوء التغذية المزمن، وأشار خبراء التنمية للتركيز العالي على الوفيات التي يمكن تجنبها في عدد قليل من البلدان، إلى أنه يمكن إحراز تقدم بسرعة مع اللقاحات، والتغذية المناسبة والرعاية الطبية الأساسية من جانب الأمهات.
فأكثر من نصف الوفيات يكون السبب فيها الإلتهاب الرئوي والإسهال - التي تشكل فيما بينها ما يقرب من ثُلث الوفيات دون سن الخامسة - وتأتي في أربعة بلدان فقط هي: نيجيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية والهند وباكستان.
وقال "ليك": "إن أكثر الأطفال يموتون من الإسهال الناجم عن عدم الحصول على المياه النظيفة والصرف الصحي المأمون من الإيدز والملاريا والحصبة المجتمعة، ونحن جميعاً بحاجة إلى التركيز على هذه التدخلات الأساسية التي نعرفها ويجب العمل على التخلص منها".