قضاء إسرائيل يبرئ الجيش من قتل راشيل كوري

صحف أجنبية

الثلاثاء, 28 أغسطس 2012 07:44
قضاء إسرائيل يبرئ الجيش من قتل راشيل كوريراشيل كوري
غزة - أ ش أ

 رفضت المحكمة المركزية الإسرائيلية اليوم توجيه تهمة الاهمال للجيش الإسرائيلي بشان مقتل المتضامنة والناشطة الأمريكية راشيل كوري والتى قتلتها جرافة إسرائيلية عام 2003 دهسا عندما وقفت أمامها لمنعها من هدم منزل فلسطيني في رفح جنوب قطاع غزة.

وقالت صحيفة "هارتس" إن المحكمة الاسرائيلية رفضت توجيه تهمة الإهمال للجيش الاسرائيلي، وأضافت أن قاضى المحكمة ذكر أن إسرائيل ليست مسئولة عن أي أضرار ناجمة لأنها وقعت أثناء ما سماه زمن الحرب فيما

وصف مصرع الناشطة بأنه "حادث مؤسف".

وكانت راشيل تبلغ من العمر 23 سنة يوم مقتلها وهي من سكان مدينة أوليمبيا بولاية واشنطن الأمريكية وجاءت الى قطاع غزة للتضامن مع سكان القطاع ضد الاعتداءات الاسرائيلية.

ورفعت أسرة راشيل كوري الدعوى القضائية في عام 2005 واتهمت إسرائيل بالمسؤولية عن مقتلها والتقاعس عن إجراء تحقيق كامل وموثوق بشأن القضية.

وقال راجى الصورانى مدير مركز

الفلسطينى لحقوق الانسان إن القضاء الاسرائيلي يعمل على التغطية المنهجية لكل الجرائم التى تمارسها اسرائيل ضد المدنيين الفلسطينيين والمدنيين الدوليين.

وأضاف - فى تصريح له معلقا على الحكم - أنه يجب التوجه إلى القضاء الدولى حتى يتم الحصول على احكام عادلة للمتورطين فى هذه الجريمة وغيرها من الجرائم التى تمارسها اسرائيل ضد الشعب الفلسطينى.

وكان 10 من نشطاء حقوق الإنسان قد نظموا احتجاجا خارج المحكمة المركزية في حيفا قبيل النطق بالحكم.

وادعت حكومة الاحتلال الإسرائيلي من جهتها أن سائق الجرافة لم يكن بإمكانه رؤية راشيل وأنها أخطأت بتواجدها في منطقة تشهد عمليات حربية.