رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

س.مونيتور:"إسقاط الإخوان" الأكثر هدوءاً والأقل عددا

صحف أجنبية

السبت, 25 أغسطس 2012 08:42
س.مونيتور:إسقاط الإخوان الأكثر هدوءاً والأقل عدداجانب من تظاهرات أمس
كتب - عبدالله محمد

رأت صحيفة "كرستيان ساينس مونيتور" الأمريكية أن مظاهرات الأمس التي أطلق عليها مليونية "إسقاط الإخوان" ضد الرئيس محمد مرسي مقارنة بالمظاهرات التي شهدتها مصر خلال الفترة الماضية كانت الأكثر هدوءا والأقل عددا من المحتجين، إلا أنها تشير إلى أن الرئيس مرسي يواجه العديد من العقبات على رأسها إعادة بناء الاقتصاد المدمر وتقديم مستويات معيشية أفضل .

وقالت الصحيفة إن مظاهرات الجمعة مقارنة بشهور من الاضطراب التي شهدتها شوارع مصر  كانت الأكثر هدوءا والأقل عدد من المحتجين حيث اتهمت الرئيس مرسي بالسعي لاحتكار السلطة، ووقعت اشتباكات بين

المؤيدين والمعارضين خلال المظاهرة التي وصفت بأنها اختبار لشعبية محمد مرسي في الشارع، ولكنها تمكنت من حشد أعداد متواضعة فقط ضد حكمه.
وأضافت بعد شهور من الاضطرابات وسفك الدماء، هدأت شوارع مصر منذ انتخابات يونيو التي جاءت بالرئيس مرسي لسدة الحكم وسط سيل من الحذيرات من عدم الاستقرار في دولة لديها معاهدة سلام مع إسرائيل، لكن مرسي يواجه الآن مهمة عملاقة على رأساها إعادة بناء الاقتصاد المدمر وتقديم مستويات معيشية أفضل لأمة
من 82 مليون نسمة يرزخ الالاف منها تحت خط الفقر.
وتابعت أنه فيما وقعت في التحرير اشتباكات طفيفة بين المؤيدين والمعارضين إلا إن الهدوءا كان السمة الغالبة في كل مناطق القاهرة حيث تجمع المعارضين لمرسي، فهناك العديد من الجماعات الليبرالية التي تتهم مرسي بالسعي لاحتكار السلطة بعد أن انتزع صلاحياته في اغسطس بحل المجلس العسكري الذي حكم مصر لمدة عام ونصف بعد سقوط الرئيس المخلوع حسني مبارك.
وأوضحت إن العديد من المصريين يريدون إعطاء مرسي فرصة من الوقت ثم الاحتكام إلى صناديق الاقتراع وليس الشارع، ونقلت الصحيفة عن  شخص يدعى صلاح صابر :إن" الدول الديمقراطية تنتخب زعمائها ثم تعطيهم الوقت ليثبت نفسه.. ويجب علينا أن نعطي مرسي فرصة لأنه فاز في الانتخابات".