لوس أنجلوس تايمز:

تل أبيب منزعجة من التقدم الطبى لعرب إسرائيل

صحف أجنبية

الاثنين, 28 مايو 2012 13:49
تل أبيب منزعجة من التقدم الطبى لعرب إسرائيل
كتبت-أماني زهران

أكدت صحيفة (لوس أنجلوس تايمز) الأمريكية أن تقدم عرب إسرائيل في مجال الطب أثار مخاوف وانزعاج نشطاء إسرائيليين ومسئولين بحكومة نتنياهو وجعلهم يسعون إلى إصدار القوانين التي تحد من التحاق العرب أو غير اليهوديين بكليات الطب.

ودللت الصحيفة على ذلك من خلال حاجة إسرائيل إلى بعض الأطباء العرب في مجالات معينة لعدم وجود كفاءات بين أبنائها الإسرائيليين، وأبسط مثال على ذلك، الطالب الطبيب "محمد حجازي"، المرشح المثالي الذي تم

اختياره من أجل التخفيف من حدة نقص الأطباء في البلاد .
ولفتت الصحيفة إلى أن "حجازي"، 25 عاما، نجح في تأسيس منظمة جذور الاعشاب، التي تشجع على التبرع بالدم.
وأكدت الصحيفة الأمريكية أنه عرض على "حجازي"، الذي يسعى للحصول على درجة طبية الآن في بولندا، طوال الأربع سنوات الماضية وحتى الآن أن يطبق ماتوصلت إليه منظمته في خمسة من
مدارس إسرائيل الطبية، إلا أنه رفض.
وعلى الرغم من تقدم وتميز الإسرائيليين العرب والمقدر عددهم بـ 1,6 مليون نسمة، في كليات الطب لفترة طويلة، إلا أنهم يشكون من التمييز ضدهم في العديد من مجالات الحياة، وفقا للصحيفة الأمريكية.
وكشفت دراسة أجريت عام 2009 أنه ما يقدر بـ 19٪ من طلاب كلية الطب من العرب، في الوقت الذي يبلغ فيه إجمالي تسجيل الطلاب العرب بجامعات إسرائيل 9٪ .
وأكد نشطاء إسرائيليون عرب أن ارتفاع عددهم بالمدارس الطبية على مدى العقدين الماضيين أثار قلق المسئولين الإسرائيليين، وعرضهم لمحاولات التضييق وتقليل حجم تسجيلهم بكليات الطب.