رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحيفة تركية: "الدستور هو الحل" فى مصر

صحف أجنبية

الأحد, 27 مايو 2012 13:03
صحيفة تركية: الدستور هو الحل فى مصر
كتبت- عزة إبراهيم

أكدت صحيفة "ديلى حريت" التركية الشهيرة أن الخطوة التالية بعد الانتخابات والأكثر أهمية والقادرة على حل الأزمة السياسية في مصر هي كتابة الدستور، الذي سيحدد مهام الرئيس القادم، وسيضع الخطوط الفاصلة بين السلطات، وسيحتم على الرئيس القادم أن يعمل لصالح الشعب وليس لأي صالح آخر.

وعبرت الصحيفة عن عدم اهتمامها بمرجعية الرئيس القادم، بقدر اهتمامها بالدستور الذي يعتبر الحاكم الحقيقي للبلاد.
وأضافت الصحيفة أن الدستور سيعيد القيم الأساسية المفتقدة في مصر كالحريات والمساواة

والعدالة للجميع، مشددة على أنه الممهد الفعلي للتحول الديمقراطي في مصر، ولا يمكن بأى شكل أن يكون عقبة في طريق هذا التحول.
ورأت الصحيفة أن تأجيلا مقصودا أو تعطيلا ينتاب عملية صياغة الدستور التي كانت تحتاج إلى الانطلاق تزامنا مع انطلاق الثورة، مشيرة إلى أن الدستور أكثر الآليات القادرة على حل أزمة التنازع بين السلطات في مصر، ودور الجيش، ومؤسست الدولة
القضائية والتشريعية والتنفيذية.
وعلقت الصحيفة التركية على انتخابات الرئاسة المصرية بأنها كانت لحظة مدهشة ربما لم يصدقها الكثيرون في مصر والعالم، حيث استطاعت مصر بعد أقل من عامين من ثورتها العظيمة ان تضع أقدامها على طريق الديمقراطية، وتنتخب رئيسا بإرادتها الحرة، اللحظة التي جعلت العديد من المصريين يتقدمون مجددا بخالص الشكر والتحية لأرواح الشهداء والجرحى والمعتقلين الذين صنعوا بدمائهم تلك اللحظة.
وشددت الصحيفة مرة أخرى على انها لا تكترث حول مرجعية الرئيس القادم السياسية أو الدينية لأنه لن يستطيع بأي حال من الأحوال أن يتجاهل شعبه كما كان يحدث قبل اندلاع ثورة 25 يناير.