ف.تايمز:مرسي وأوبوالفتوح إسلاميان ببرنامج متناقض

صحف أجنبية

الثلاثاء, 22 مايو 2012 07:24
ف.تايمز:مرسي وأوبوالفتوح إسلاميان ببرنامج متناقض
كتب - عبدالله محمد

رأت صحيفة "الفاينشال تايمز" البريطانية إن المصريين لأول مرة في تاريخهم سوف يكون لديهم فرصة لاختيار رئيسهم الجديد بين مرشحين كثيرين بينهم أثنين يستمد كلا منهم برنامجه من الإسلام، ولكنهما يقدمان صورتين مختلفتين للإسلام.

وقالت الصحيفة بعد إزالة العوائق أمام المد الإسلامي، يجد المصريون لأول مرة أنفسهم لديهم فرصة لاختيار مرشحين يدعون لرؤية سياسية تستمد أصولها من الدين، وإن المصريين سيجدون أنفسهم أمام مرشحين متنافسين يقدمان صورتين للإسلام، هما محمد مرسي، مرشح جماعة الإخوان المسلمين، وعبد المنعم أبو الفتوح المرشح المستقل المنشق عن الجماعة ذاتها.
وتضيف الصحيفة إن أبو الفتوح بذل جهودا

للوصول إلى أصحاب التوجه الذي يميل لليبرالية بين المصريين، حيث يدعو لتفسير أكثر انفتاحا للشريعة الإسلامية ويركز على مبادئ إنسانية مثل العدل والحرية، وإن أبو الفتوح، وهو طبيب في الحادية والستين من العمر، لديه فريق يبدو بعيدا عن الصورة المتوقعة للإسلام السياسي، حيث من بين اقرب مساعديه ليبرالي وماركسي.
وأوضحت أن هذا التوجه وجد صدى بين الشباب المصري المتعلم الذي يري فيه زعيما يمكنه أن يتصدى لمصالح المؤسسة العسكرية القوية، ولكن في الوقت ذاته لم يتمكن أبو
الفتوح من الحصول على دعم الحركة السلفية التي تخشى من التهميش نتيجة لتنامي النفوذ السياسي للإخوان المسلمين.
وتشدد الصحيفة على أن زيادة شعبية أبو الفتوح وتقدمه في بعض استطلاعات الرأي أديا إلى أن يتخذ مرسي موقفا أكثر محافظة، مؤكدا أنه "الإسلامي الوحيد في السباق".
وتقول الصحيفة إن مرسي عادة ما يؤكد على انتمائه الإسلامي وكثيرا ما يشير للدين الإسلامي وتعاليمه في أحاديثه، وأن مرسي قال إنه لا مجال "لتفتيت الصوت الإسلامي".
وفي إطار الرسالة الرئيسية لحملة مرسي التي تقول إنه يمثل "مشروع" الإخوان المسلمين، تقول صالح إن مرسى كثيرا ما يحيط نفسه في حملته الانتخابية بالشيوخ ورجال الدين، ومن بينهم شيوخ سلفيون. وكثيرا ما يشير مرسي في أحاديثه إلى "تطبيق شرع الله" والواجب الديني لبناء الدولة والعمل على رفاهيتها.