هاآرتس: 78% من فلسطينيي القدس تحت خط الفقر

صحف أجنبية

الأحد, 20 مايو 2012 07:46
هاآرتس: 78% من فلسطينيي القدس تحت خط الفقر  صورة أرشيفية
غزة - أ ش أ

 قالت صحيفة "هاآرتس" الاسرائيلية اليوم الاحد ان 78% من فلسطيني القدس الشرقية يعيشون دون خط الفقر بسبب اغلاق الآلاف من المصالح والمحلات التجارية الفلسطينية خلال الأعوام العشر الأخيرة.. كما ان المنطقة الصناعية الوحيده في وادي الجوز مهددة بالإغلاق.

ونقلت الصحيفة عن دراسة لجمعية حقوق المواطن الاسرائيلية بعنوان "تأثير سياسة الفقر على الاقتصاد في القدس الشرقية" انه لا يوجد أماكن عمل ولا تعطى تصاريح لإقامة مراكز أعمال جديدة لاستيعاب المزيد من الطاقات البشرية.. مشيرة الى ان حوالي 85% من النساء و 40% الرجال خارج إطار العمالة.

واشارت الصحيفة الى انه منذ عام 1967، صودرت ثلث أراضي الفلسطينين في القدس، وبنيت عليها آلاف الشقق للسكان اليهود كما خضعت 35% من المساحات للتخطيط وادرجت تحت تعريف "مساحات طبيعية مفتوحة" ولا يسمح بالبناء عليها.. مضيفة /ان عدد السكان فى القدس الشرقية يبلغ 360 الف فلسطيني/.

واكدت ان السياسات والممارسات الاسرائيلية تسببت في ازدياد نسبة الفقر في المدينة، بعدة مجالات، ومن اهم تلك الاسباب بناء

جدار الفصل العنصري الذي اقتطع 90 الف مقدسي من التواصل مع باقي احياء القدس وبلدات المدينة وأبعدهم عن مراكز الحياة.

وأشارت الدراسة الى التهميش في مجال التعليم ، و أن معظم الطلاب الجامعيين ينهون تعليمهم في جامعات الضفة الغربية أو خارج القدس.. مما يعني عدم الاعتراف بشهادات تخرجهم من قبل سوق العمل الإسرائيلي، الأمر الذي يحصرهم باعمال محددة لا تحتاج إلى تصديق الشهادات من قبل الجهات الإسرائيلية المسؤولة ، فتحدد خياراتهم للعمل في القدس.

ونوهت الى انه بسبب سياسات الحواجز وتصاريح الدخول، تحولت القدس الشرقية من مركز إقليمي يوفر الخدمات والتشغيل لدوائر واسعة من سكان الضفة ، إلى مدينة هامشية يجري فرض قيود بالغة على الدخول إليها مما أدى إلى تقليص وحصرالتجارة فيها .

كما أن المنطقة الصناعية الوحيدة في " وادي الجوز " المحدود من حيث المساحة ومجال العمل ، مهددة من قبل السلطات الإسرائيلية باحتمالية إزالة الموقع بحجة توسيع الشارع وعدم وجود التراخيص لتواجدها داخل حي سكني.