ن. تايمز: مستقبل غامض لحلف الناتو

صحف أجنبية

الخميس, 19 أبريل 2012 09:54
ن. تايمز: مستقبل غامض لحلف الناتو
نيويورك - أ ش أ:

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الخميس أن منظمة حلف شمال الأطلسي "الناتو" قد تفخر بالدور الذي لعبته في دعم عملية الإطاحة بالعقيد الليبي معمر القذافي، إلا أن تقرير الحلف السري الخاص أشار إلى أن الأعضاء الأوروبيين في الحلف ممن كانوا من اوائل من دعوا إلى اتخاذ إجراء عسكري ، لا يمكن أن يتخذوا أى إجراء عسكري بدون المساعدة الأمريكية.

وأوضحت الصحيفة أن وزارة الدفاع "البنتاجون" عملت على القيام بما قد لايستطيع أعضاء حلف شمال الأطلسي الأوروبيين تقديمه..حيث تعد تجربة الحلف في ليبيا تذكير بأن

أوروبا لا تزال غير مستعدة لمواجهة المواقف بالغة الخطورة وانه بغض النظر عن مدى أهمية الرهان، فإن الجيوش الأوروبية غير قادرة على القيام بعمليات جوية متواصلة اعتمادا على نفسها حتى وان كانت في دول مجاورة لها وبدون بذل جهود عاجلة لمعالجة هذه العيوب ، فإن منظمة حلف شمال الأطلسي تواجه مستقبلا قاتما لتهميش الجيش والضغائن عبر المحيط الأطلسي.
واعتبرت الصحيفة الأمريكية - في سياق مقال افتتاحي أوردته على موقعها الالكتروني - أن
الحملة العسكرية على ليبيا كان من المفترض أن تظهر القيادة الأوروبية..ولكن حتى الجيوش الاوروبية الأكثر تطورا افتقرت للطائرات المتخصصة والموظفين المدربين لاعتراض اتصالات الحكومة الليبية والتحقق من الأهداف المحتملة وكل ذلك يشير إلى وجود نقص يعرقل فعالية العملية العسكرية.
ولفتت الصحيفة إلى أن أوروبا لم تتحمل نصيبها العادل من الاعباء العكسرية الجماعية للحلف ، حيث في خلال العام الماضي، خصصت الولايات المتحدة 8ر4% من إجمالي ناتجها المحلي لصالح الإنفاق العسكري.. في الوقت الذي بلغ فيه متوسط ماخصصه أعضاء حلف شمال الاطلسي الأوروبيين 6ر1% فقط ، واذا كان البنتاجون في حاجة لكي يكون أكثر انضباطا في الإنفاق الخاص به، فانه يتعين على الأوروبيين أن ينفقوا أكثر على جيوشهم بصورة أكثر عقلانية.