رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كاتب إسرائيلى يطالب بإعدام رئيس الموساد السابق

صحف أجنبية

الثلاثاء, 20 مارس 2012 16:48
كاتب إسرائيلى يطالب بإعدام رئيس الموساد السابق
كتب- محمود صبري جابر:

طالب الكاتب الإسرائيلي "آرييه يتسحاقي" في مقاله بموقع "نيوز وان" بإجراء محاكمة عاجلة لرئيس الموساد السابق "مائير دجان" الشهير بـ "أبو فضيحة"،

بسبب الفشل الذريع للموساد الإسرائيلي أمام المخابرات الأمريكية وعدم قدرة "الموساد" على إثبات سعي إيران لامتلاك سلاح نووي، متهماً إياه بالخيانة العظمى التي تصل عقوبتها في إسرائيل إلى حد الإعدام أو السجن المؤبد.
وقال "يتسحاقي" إن رئيس "الموساد" السابق "مائير دجان"، الشهير لدى العرب بـ "أبو فضيحة" بسبب عملية الاغتيال الفاشلة للقيادي الحمساوي "محمود المبحوح" في "دبي" والتي كشفت27 عميلاً بالموساد ، تجاوز كل الخطوط الحمراء وتسبب في ضرر كبير لأمن الدولة.
وتابع الكاتب أن "دجان" مني بفشل ذريع فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني، وعلى الرغم من أنه توقع منذ قرابة عام أن إيران لن تمتلك قنبلة قبل 2015 وربما 2018 أيضاً، إلا أنه لا

يفوت فرصة الآن إلا ويبرز فيها أدلة تفيد بأن إيران أصبحت تمتلك الآن سلاح نووي.
وأضاف "يتسحاقي" أن الرجل أصيب بالجنون وفقد السيطرة، وبات يقدم عروض كاذبة ويخيف الجمهور في إسرائيل، ويعمل على إفساد استعدادات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية للهجوم على إيران وتدمير المواقع النووية.
وأشار الموقع إلى أن "دجان" ليس أول من انتهج هذا الأسلوب، فقد سبقه في ذلك رئيس الموساد الأسبق "يتسحاق حوفي" ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية "يهوشع ساجي" في عام 1981 عندما حاولا نسف تدمير مفاعل "تموز" النووي في العراق، إلا أن القيادة السياسية برئاسة "مناحم بيجين" لم تمتثل لتوصياتهما وضربت المفاعل العراقي.
وعدد الموقع أهم التصريحات التي أطلقها "دجان" في الأسابيع الأخيرة ومنها: "النظام في
إيران عقلاني"، و"الضربة الاستباقية ستكون عملاً متهوراً وعديم المسئولية وستؤدي إلى وابل من الصواريخ على إسرائيل".
وأضاف الموقع أن تصريحات من هذا النوع تساعد أعداء إسرائيل في مجتمع المخابرات الأمريكي، واصفاً إياهم بالحثالة الذين زعموا في عام 2003 أن إيران جمدت أنشطتها النووية، وكرروا ذلك في عام 2009 مشجعين الإيرانيين على الاستمرار، ثم عادوا مرة أخرى اليوم ليسربوا للصحف الأمريكية أن "إيران ليست لديها نية لتصنيع سلاح نووي".
وأضاف الموقع الإسرائيلي أن أولئك الأوغاد الأمريكيين المعادين للسامية يؤكدون أن المصدر الرئيسي لمعلوماتهم هو "الموساد" الإسرائيلي؛ أي "مائير دجان" وأتباعه.  
واتهم الموقع الإسرائيلي رئيس الموساد السابق بأنه مريض نفسياً وفي حاجة لعلاج نفسي طويل حتى لا يواصل إلحاق الضرر بأمن إسرائيل، مشيراً إلى أنه بتصريحاته هذه يساعد الإيرانيين، الأمر الذي يمثل خيانة عظمى تستلزم تطبيق البند رقم 99 أ الفقرة السابعة من قانون العقوبات الإسرائيلي بشأن قضايا أمن الدولة والعلاقات الخارجية والأسرار الرسمية، والذي ينص على أن: "عقوبة من عمل متعمداً وساعد العدو في حربه ضد إسرائيل هي الإعدام أو السجن المؤبد".