ديلى نيوز:مصر عاجزة عن تحقيق النموذج التركى

صحف أجنبية

الأربعاء, 28 ديسمبر 2011 17:54
ديلى نيوز:مصر عاجزة عن تحقيق النموذج التركى
كتبت- أمانى زهران:

أكد الكاتب الصحفي "يوسف كنلى" في مقاله بصحيفة "حريت ديلي نيوز" التركية, أن بلدان الربيع العربى ليست قادرة على تحقيق النوذج التركى الذى يسمى بـ "الديمقراطية العلمانية" وقبوله، وخاصة فى مصر.

وأشار الكاتب إلى أنه يتمنى أن يتغير الوضع فى مصر ولا يظل كما هو عليه من خضوع الحكومات لرأي الأقلية الذين يقيمون في ميدان التحرير في مصر والتي ستقرر مستقبل مصر والدول العربية جميعا, باعتبار مصر الدولة الرائدة للعالم العربى, مؤكدا أن الديمقراطية هي النظام الذي يقوم ليس فقط على حماية الأقلية, بل تنفيذ المطالب الخاصة بالأفراد دون النظر إلى الأقلية التي ينتمون إليها.
ودعا الكاتب مصر والدول العربية الأخرى، خصوصا سوريا، بالعمل على المساواة بين أفراد المجتمع والنظر إليه على أنه كيان واحد, بدلا من تقسيمه إلى عشائر عرقية أو دينية، مؤكدا أنه عند حدوث ذلك سيصبح الربيع العربي مكتملا وناجحا، مع بداية حقبة جديدة من الديمقراطية في الشرق الأوسط.
وأوضح الكاتب أن الفرق الأساسى بين تركيا والمجتمعات الإسلامية المجاورة ليس اللغة أو طريقة الكتابة, إلا أن النخبة الإسلامية السياسية الحالية في البلاد العربية تكره فكرة التنازل عن شيء متمسكين بالحكم المتسلط ولا تزال الدول العربية مجتمعات قبلية كما

كانت دائما، حتى قبل بزوغ فجر الإسلام.
واستطرد: "لكن الثورة التي قام بها "مصطفى كمال أتاتورك" قامت على تحويل المجتمع التركي من حكم خاضع لتأليه وتعظيم السلطان إلى حكم يقوم على حماية حقوق الأفراد بشكل عام, ونجحت في تفضيل الفرد في جميع نواحي الحياة.
وأكد الكاتب أن الوضع في تركيا لم يصل أيضا إلى ذروته في حرية الأفراد دون التقيد بالسلاسل القبيلة منذ 87 عاما, إلا أنه لا يزال هناك بعض بقايا القبلية، ولا سيما في الأجزاء الشرقية والجنوبية الشرقية من البلاد, مؤكدا أن الحكومات لازالت تقدم التنازلات السياسية فيفضلون الأخذ بأصوات المشايخ الإقطاعية بدلا من محاولة الرد على مطالب الأفراد.
وعلى الرغم من النجاح الكبير الذي حققته تركيا، إلا أنه أحيانا تظهر علامات الاستبداد القمعي من ظلال الماضي، وفقا للصحيفة.