رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ك.مونيتور:القوات الأمريكية خائفة من مغادرة العراق

صحف أجنبية

الأحد, 27 نوفمبر 2011 15:43
ك.مونيتور:القوات الأمريكية خائفة من مغادرة العراق
كتب-حمزة صلاح:

أكدت صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية على أن القوات الأمريكية بالعراق تحاول تفادى أى هجمات مذهلة أو مفاجآت قبل خروجها نهائيا من العراق نهاية هذا العام، خاصة وأن الربيع العربي جعل منطقة الشرق الأوسط تشهد أعمال صراعات ونزاعات عنيفة هي الأسوأ في العقود الأخيرة.

وأعرب الكولونيل الأمريكي سكوت أفلندت، القائد بالجيش الأمريكي، عن مخاوف عميقة من آثار أي ضربة أخيرة قد تُوجّه إلى قواته، خاصة وأن هناك لواء عسكريا أمريكيا يستعد للانتقال من العراق إلى الكويت عبر الأراضي الصحراوية القاحلة بجنوب العراق، التي قد تشهد هجمات أثناء نقل القوات.
وأضاف افلندت: "ما يقلقنا بشدة الآن هو أن نواجه هجوم مفاجئا غير متكافئ يشوب الإنجازات الشاملة التي حققناها، فمن الممكن أن نواجه هجوما صاروخيا مذهلا، كما كان يحدث مرارا وتكرارا خلال السنوات التي أمضيناها هنا في العراق، وسيكون هذا الهجوم إذا ما حدث هو آخر شيء نواجهه في بغداد".
فمن اللحظات الأولى من الصدمة والرعب في مارس 2003 عندما بدأ الغزو الأمريكي للعراق، كان الغزو الأمريكي يحاول تشكيل التصوّرات، وكان المقصود أن يكون القصف الأمريكي على بغداد ساحقا بحيث يؤدي بنظام صدام حسين

إلى الانهيار، وبرغم ذلك كله، لاقت القوات الأمريكية من عزم أعدائها من تنظيم القاعدة ما هو مربك.
وأشارت الصحيفة إلى أنه وبعد تسع سنوات تقريبا من بداية الحرب الأمريكية على العراق، فإن الولايات المتحدة تسعى إلى سحب قواتها بشكل كامل من بغداد بحلول 31 ديسمبر المقبل، ويتطلع الجيش الأمريكي إلى بذل كل ما في وسعه من أجل صياغة شرعية الحرب التي شهدت أسوأ أعمال عنف في الشرق الأوسط خلال العقود الأخيرة.
وأضافت أن الحرب الأمريكية على العراق تسببت في انقسامات داخل الشعب الأمريكي حول التكلفة التي دفعتها الولايات المتحدة من الدم والمال خلال حربها على بغداد، وأصبحت الحكومة الأمريكية الآن لديها حالة من تشتيت الانتباه والنسيان من قبل الجمهور بشكل عام على غرار الحرب.