رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يديعوت: العنف سيخيم على انتخابات مصر

صحف أجنبية

الأحد, 27 نوفمبر 2011 10:23
كتبت-عزة إبراهيم:

توقعت صحيفة (يديعوت أحرنوت) الإسرائيلية أن يخيم العنف على الانتخابات المصرية غدا الاثنين، والتي يترقبها الشعب المصري منذ إسقاط الرئيس السابق حسني مبارك، مشيرة إلى احتمالات انفجار أعمال العنف والشغب في الانتخابات البرلمانية، خاصة في ظل الضعف الأمني الملحوظ بالشارع المصري.

وأكدت الصحيفة أن الانتخابات البرلمانية المصرية الحالية تعتبر أولى انتخابات حرة تشهدها مصر منذ عقود مضت، وبالرغم من ذلك فإن التوقعات تشير إلى عدم مرورها بسلام.
وأشارت الصحيفة إلى ما تشهده مصر من أعمال عنف متفاقمة نتيجة الاشتباكات المتكررة بين الثوار وقوات الأمن على مدى 10 أيام مضت، موضحة أن

أمس السبت، اشتبك الثوار مع الأمن اعتراضا على تعيين كمال الجنزوري البالغ من العمر 78 عاما رئيسا لحكومة انتقالية، ليبلغ بذلك حجم القتلى منذ تجدد الاشتباكات 42 متظاهرا.
وأضافت أن الدكتور محمد البرادعي قدم نفسه كبديل لكمال الجنزوري، يوم الجمعة على رأس حكومة انتقالية جديدة بعد أسبوع من الاحتجاجات وأعمال العنف التي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى في محاولة منه لتهدئة حالة الرفض المحيطة بشخص الجنزوري.
وأعلن فريق حملة البرادعي الانتخابية عن استعداد المرشح الرئاسي المصري محمد
البرادعي لإسقاط سعيه ليكون رئيسا للدولة إذا ما طلب منه قيادة حكومة انتقالية لقيادة البلاد إلى حكم مدني.
وقال مكتب البرادعي في وقت سابق أمس السبت إنه كان على اتصال مع المجلس العسكري لمناقشة "مطالب الثورة"، ولكن دون التوصل إلى اتفاق.
وأضافت الصحيفة أن البرادعي بالرغم من دعواته الديمقراطية، لا يزال ينظر له الكثيرون على أنه غير سياسي، حيث قضى حياته المهنية خارج مصر رئيسا لوكالة الطاقة الذرية بالولايات المتحدة الأمريكية.
وأكد البرادعي: "إن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة هو تشكيل حكومة ائتلاف وطني مع صلاحيات كاملة لإدارة الفترة الانتقالية لحين اجراء الانتخابات الرئاسية"، وفقا للبيان الصادر عن إدارة حملته الانتخابية، مشيرا إلى أنه سيتخلى تماما عن سعيه للرئاسة في حالة رئاسته حكومة انتقالية حقيقية محايدة تماما".