رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

روابط بين متظاهرى مصر واحتلوا "وول ستريت"

صحف أجنبية

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 08:05
كتب - عبدالله محمد:

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن النشطاء في مصر يعتزمون تصعيد معارضتهم للمجلس العسكري الحاكم في البلاد، ودعوا لتنظيم مظاهرات لـ"تحرير الثورة" من سيطرة العسكر، مشيرة إلى وجود روابط بين حركة الاحتجاجات التي تلف العالم ضد جشع الشركات وما يحدث في مصر من تظاهرات ضد العسكر.

وأضافت الصحيفة أنه في الوقت الذي أصدرت حركة احتلوا "وول استريت" بيانا تناشد فيه الجميع العمل ضد جشع الشركات وتنظيم احتجاجات في كل مكان بالعالم لاحتلال الساحات العامة في لندن ونيويورك ومئات من المدن الأخرى، دعا نشطاء الثورة في مصر لتنظم مظاهرة ضد قيادات الجيش الذين يرون أنهم يسعون لخنق الديمقراطية.
وتابعت إن عددا من الجماعات

الناشطة وقعوا الخميس على بيان نشر على أحد مواقع الانترنت بعنوان "لا لمحاكمات الجيش" جاء فيه إنه في الوقت الذي تحول فيه وسائل الإعلام العالمية اهتمامها إلى أماكن أخرى في العالم بعيدا عن الثورة المصرية فإننا نؤكد استمرار نضالنا حتى تحرير الثورة، وأضاف البيان: "مرة أخرى ومرة أخرى الجيش والشرطة هاجمونا وضربونا واعتقلونا وقتلونا .. لكننا سوف نواصل المقاومة .. وسوف نضحي بأرواحنا من أجل هذا البلد، ونقول للذين ضحوا بحياتهم من أجل إزالة مبارك إن دماءكم لن تضيع هدرا ".
البيان يؤكد مجددا قرار الناشطين عدم التعاون مع القضاء العسكري، ويختتم البيان بالقول "قوتنا هي في نضالنا المشترك وإذا كان الـ (1% )يسعى لخنق مقاومتنا فإننا سوف نفوز في القاهرة، ونيويورك، ولندن، وروما وفي كل مكان يوجد فيه ثورة، وخيالنا لا يعرف حدودا"، والـ 1% هم السكان الذين تتركز الثروة والسلطة في أيديهم، بحسب متظاهروا "وول استريت".
وأوضحت الصحيفة إن مظاهرات احتلوا "وول استريت" أعلنت أنها تتضامن مع شعب مصر الذي مازال يناضلون ضد حكم العسكر الذي يتحكم في مقاليد الأمور، وقالت إحدى أعضاء لجنة العمل المباشر للتضامن مع شعب مصر: "أعتقد أن احتلوا "وول ستريت" تتضامن مع النضال المستمر للمتظاهرين المصريين".
وأشارت إلى أن العلم المصري ظهر في اوكلاند الأمريكية خلال إحدى تظاهرات احتلوا "وول استريت"، مما دفع بعض المدونين للتفكير في أوجه التشابه بين أساليب الشرطة المستخدمة في الولايات المتحدة ومصر.