إيقاف إيطالية صديقة سابقة للمعتصم القذافى عن العمل

صحف أجنبية

الخميس, 03 نوفمبر 2011 11:37
باريس-أ ش أ:

قررت شركة "أليس" الإيطالية لخدمات الإنترنت والتليفون المحمول إنهاء تعاونها مع عارضة الأزياء الإيطالية الأمريكية الجميلة، "فانيسا هيسلر" الصديقة السابقة للمعتصم القذافى، بعد أن رفضت التراجع عن تصريحاتها التى أشادت فيها بليبيا تحت حكم العقيد الليبى المقتول معمر القذافى .

وذكرت الشركة على موقعها على تويتر أنها لم تعد تتعاون مع "هيسلر" لعمل الدعاية لها بعد تصريحاتها التى امتدحت فيها المعتصم الذى لقى حتفه مع

والده أثناء محاولتهما الهرب سويا من مدينة سرت فى أكتوبر الماضى بعد أن أحكم الثوار الليبيون الحصار عليها.
وذكرت مجلة " كلوزير" الفرنسية أن أليس بررت قرارها بإيقاف التعاون مع فانيسا التى اتجهت للعمل السينمائى برفضها التراجع عن تصريحاتها التى وصفت فيها ثوار ليبيا بالمتمردين المتطرفين الذين لا يعرفون ما يفعلون.
وكانت "هيسلر" (23 عاما) قد أدلت بتصريحات لمجلة "ديفا إيه دونا" الإيطالية أكدت فيها أنها تحمل ذكريات جميلة من العلاقة التى كانت تربطها لمدة 4 سنوات مع المعتصم القذافى.
وأضافت أن عائلة القذافى ليست مثلما يقال عنها فى وسائل الإعلام ، فأفرادها أناس طبيعيون ومعتدلون وأن لييبا تحت حكم القذافى لم تكن دولة تطرف دينى.
وقالت إنها تشعر بالغثيان بعد سقوط نظام القذافى ولم تستطع حتى الآن أن تصدق ما حدث منتقدة إيطاليا وفرنسا وبريطانيا لقيامهم بتمويل الحملة العسكرية التى شنها حلف شمال الأطلسي "الناتو" للإطاحة بأسرة القذافى .