رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تسلل

مين يقدر على الالتراس؟!

صبري حافظ

الثلاثاء, 16 ديسمبر 2014 21:38
بقلم:صبري حافظ:



يبدو أن أزمة الألتراس عامة والأهلاوي خاصة لن تنتهي بل تزداد وتيرتها وازمتها مع زيادة نفوذ الألتراس الذي أصبح دولة داخل الدولة يفرض قوانينه ودستوره الذي لايعرف سوى العنف مع ما يتعارض مع رغباته وأهدافه.

وكنت قد تناولت في هذه الزاوية الظاهرة الجديدة على المصريين والشارع والكرة المصرية وطالبت بضرورة أن تجد الدولة حلا لهذه الأزمة التي سيكون لها تأثير سلبي ليس على الكرة المصرية بل على الأوضاع السياسية والاجتماعية للبلاد.
جاء اقتحام الألتراس الحواجز الأمنية باستاد القاهرة صباح مباراة الاهلي وسيوى الايفواري مؤشرا على ما أكدته من قبل في هذه الزاوية ولولا حكمة وحنكة المسئولين عن الأمن ومنهم اللواء اسامة الصغير مساعد وزير الداخلية لحدث ما لم يحمد عقباه خاصة ان توقيت المواجهة كان سيؤثر ليس على الأمن وسمعته بقدر النتائج الوخيمة للنادي الأهلي الذي يحملون رايته وعلمه ويتغنون بانتصاراته وكان

في الإمكان يومها ان يتحول العرس الذي عاشته جماهير النادي الاهلي ومصر كلها الى مآتم ونهاية غير سعيدة.
وساعتها كان سيتحمل هذه التوابع الألتراس والمدعون بمحبتهم للأهلي لأن المحبة لاتعني عنفا وخرابا وانتهاكا لخصوصية الحبيب بل العمل على راحته وعدم إثارة المنغصات والازمات له.
للأسف لم تشفع جلسات وزير الرياضة ورئيس الوزراء وتهدئتهم واخيرا مدير عام النادي الأهلي محمود علام الذي يتوسل لهم ويستجديهم بعدم اقتحام الملعب قبل لقاء الفريق مع الحدود أول أمس.
في الوقت الذي قنن فيه نادي أتلتيكو مدريد حضور جماهير الألتراس للمباريات وحجم من حضورهم مبارياته بعد مقتل مشجع لنادي ديبورتيفو واتخاذ اجراءات تحد من نفوذ وسطوة وخروج جماهيره عن النص دون ردود افعال غاضبة ومتشنجة من الألتراس هناك.
ويقينى أن سبب منع الجمهور من حضور المباريات الخوف من تهور الألتراس رغم ان الظروف الامنية المواتية لكن التخوف من حدوث كارثة مماثلة لمذبحة بورسعيد بسبب التهور والرعونة والانفلات داخل ما يسمى بالألتراس وراء تردد الجهات الامنية في فتح الملاعب للجماهير.
ظاهرة الألتراس تحتاج لتكاتف الجهود والوصول لحل.. فالشرطة تأمل ان تؤدي دورها خدمة للرياضة والدولة بشكل محترم.. والاندية في حاجة لمساندة الجماهير.. وبقت الكرة في ملعب الألتراس الذي يحاول ان يستفز الجميع ويكسب أرضية كراهية الآخر له تزيد مساحتها كل يوم حتى بات السؤال :مين يقدر على الألتراس؟
اتهام جماهير الاتحاد السكندري لطلعت يوسف المدير الفني الحالي للجيش بانه المسئول عن النتائج الهزيلة للاتحاد تحت قيادة حسام حسن لضمه لاعبين في بداية الموسم عندما كان مديرا فنيا للاتحاد دون المستوى فيه تجن على الرجل.. لا نزايد على حبه لناديه حيث كان نجما في الاتحاد كلاعب ومدرب كما انه لن يجامل في ضم لاعب ويجنى هو الخسارة، كل الموضوع أن الرجل لم يكن امامه سوى هؤلاء بسبب الظروف التي يعاني منها النادي والمثل بيقول «على أد لحافك مد رجليك.!

[email protected]