رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ألتراس أهلاوي: عملت نفس بورسعيدي لأعيش

شباب

الأربعاء, 08 فبراير 2012 10:45
ألتراس أهلاوي: عملت نفس بورسعيدي لأعيش
شيرين فرغلي

 

رأى الموت بعينه عدة مرات أثناء تواجده وقت حدوث المذبحة، وكان من الممكن أن يكون أحد ضحاياها، ولكن إرادة الله كانت فوق كل شيء.

محمد إبراهيم الشهير بـ"بيبو"، ألتراس أهلاوي، عمره 19 عاما يدرس بكلية الحقوق، كتبت له الحياة من جديد بعد أن نجا من الموت في إستاد بورسعيد..

يقول بيبو لـ(الوفد): "لم أكن أتخيل أن أفقد أعز أصحابي في ماتش كوره، حيث إنني إلى الآن ينتابني شعور بأن ما رأيته مجرد كابوس طويل لا يمكن أن يكون حقيقة، حيث بدأ اليوم طبيعي جدا وسافرت أنا وأحد أصدقائي بالقطار إلى الإسماعيلية ثم أخذنا قطار آخر إلى بورسعيد، ووصلنا إلى هناك وبدأنا نلف في البلد شويه، وبعدها كلمت أحد أصدقائي من الألتراس عشان أعرف الأتوبيسات بتاعتهم هتيجي الساعة كام عشان أستناهم، فوجئت  بأن السائقين عاملين إضراب وخايفين على عربياتهم من بورسعيد لذلك هيركبوا القطار".

"شعرت بالقلق"

ويكمل: "بالفعل ذهبنا إلى المحطة لانتظارهم ورأينا أكثر من 1000 مشجع من الألتراس البورسعيدي في إنتظار قطارالألتراس الأهلاوي، وقتها شعرت بالقلق والخوف مما سوف يحدث، وحذرني أكثر من شخص على أن وجودي في المحطة سيكون خطر على حياتي، ولكني أصررت على وجودي هناك لأن خروجي معناه موتي أيضا، ولكن عندما سألت ناظر المحطة قال لي أن قطار الألتراس هيقف في محطة

الكاب قبل بورسعيد بأربع محطات، فسرعنا لركوب القطار المعاكس لكي نصل الكاب في نفس الموعد، وبالفعل وصلنا في نفس الوقت وتوجهنا لركوب الأتوبيسات وأول ما دخلنا البلد لقينا سيل من الشتايم والطوب بيتحدف علينا كالعادة".

يتابع: "ومع طول الهتاف ضدنا طول المباراة وقذف الصواريخ تجاهنا بين الشوطين، ساعتها كانت أول مرة نتمنى أني الاهلي يخسر عشان وصلنا شعور كلنا إن إحنا مش هنشوف أهلنا تاني، حتى الكابو بتاعنا كان بيدعي إننا نخسر، وبمجرد انتهاء المباراة فوجئنا بهجوم عنيف من قبل جمهور المصري وخاصة الألتراس البورسعيدي واتجه عدد كبير مننا إلى البوابات، ولكن المفاجأة أنها كانت مغلقة، وبالتالي وقعنا في الفخ وكفريسة السهلة لجمهور المصري، وهنا رأيت مجموعة من جمهور الأهلي تلقي بنفسها من فوق المدرجات لكي تنجو من الموت المؤكد، باعتبار إنهم في حالة رمي نفسهم سوف تكسر رجلهم او ايدهم فقط".

"عملت نفسي بورسعيدي"

يكمل: "ساعتها تأكدت إن محدش منا هيطلع عايش من الأستاد، ولكن من رحمة ربنا أني لابس سويت شيرت أخضر فوق تيشرت الألتراس بتاع الاهلي وسريعا قمت بفقله وعملت نفسي إني ماشي في نفس

اتجاهم، ورأيت احد أفراد الألتراس البورسعيدي ماسك حد من عندنا ونازل في ضرب قمت جريت عليه وكلمتو بنفس لهجة البورسعيدية وقولتلوا سيبهولي أنا هربيه، وساعتها شفت نظرات رعب في عيون هذا الشخص لم أستطع أن أنساها إلى الآن، لكني طمنته أني أهلاوي".

يتابع: "كانت أسود لحظات حياتي عندما رأيت رشدي الألتراس الأهلاوي اللي بيمسك "الطرومبيطة" طول الماتش وهما بيخنقوه وبيقطعوا إيديه بالمطاوي وبيرموه من فوق المدرجات، وكل ده وأنا مش قادر حتى أني أمنعهم أو حتى أعيط عشان ما يقتلونيش، وفضلت ماشي وأنا شايف الجثث مرميه حوليا في كل مكان، لغاية لما وصلت لبوابة الخروج، وقتها قابلني واحد على البوابة وقالي خلصت عليهم، قلت له آه".

"بكاء هيستيري"

ويقول: "بعد ما خرجت قبلت شيخ من بورسعيد، قولت له والنبي يا سيدنا الشيخ أنا عايز أروح بلدي سليم، قالي ما تخفش يا بني، وأخبرني إن اللي حصل فينا ده حرام وما يرضيش ربنا، ووقف تاكسي وقاله ده أمانة في رقبتك توصله لغاية المحطة، وعندما وصلت إلى المحطة رايت عدد كبير من البلطجية في انتظار أي حد من جمهور الأهلي عشان يخلصوا عليه، فتوجهت إلى ركوب إحدى عربيات البيجو، فوجدث 3 من ألتراس الاهلاي  مخبيين وشهم، وسمعنا أن فيه بلطجية اتجهوا إلى الإسماعيلية عندما سمعوا إن الألتراس الزملكاوي متجه هناك لتأمين رجوع باقي جمهور الأهلي".

ويضيف: "بمجرد تحرك السيارة أصابتنا حالة من البكاء الهيستيري لما رأيناه  من قتل وضرب ورمي الجثث وكأننا في إسرائيل وليس في محافظة من محافظات مصر، ولكن بالرغم من ذلك لا أستطيع أن أنكر أن أشخاص من بورسعيد هم الذين كان لهم الفضل في إنقاذ حياتي".

أهم الاخبار