رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمل فى بكرة

ما فعله وزير العدل سيتكرر!

بقلم - سحر ضياء الدين


 

هل ما فعله وزير العدل صحيح؟ لأ طبعا ما فعله غير صحيح وغير عادل ولكنه سيتكرر مع مسئولين  آخرين. فالواقع الذى عشناه على مدى الثلاثين عاما الماضية رسخ التوريث ولم يقتصر على الرئيس مبارك فقط ولكن تم تعميمه فى كل القطاعات والوزارات والهيئات الحكومية وغير الحكومية ولكنها تعميمات غير مكتوبة بل متفق عليها وكان مرضىاً عنها.

فهناك فى بعض الوزارات تسيطر  عليها عائلات كاملة وتختار بنفسها المواقع التى تنتقل اليها  وأماكن أقربائهم وأصدقائهم وهى بالمناسبة أرقى الأماكن والمواقع ولا يوجد من

يعترض عليهم  وهى أقوى من الوزير نفسه فى هذه الوزارات.
هذه المشكلة لها جذور عميقة ومتغلغلة فى كل الوزارات والهيئات الحكومية ولن نستطيع قطع الجذر مرة واحدة حتى لا تحدث شروخ وخلخلة فى الأماكن الحكومية.
أنا أعتقد أن علاج المشكلة بدأ بالفعل من القائمين على النظام والحكومة والدليل ما حدث لسيدة المطار ياسمين النرش التى تطاولت على الضباط والموظفين لمجرد انها من عائلة غنية ترى أن من حقها  التعالى
والتعدى على الآخرين وألا تخضع  للقواعد مثلها مثل غيرها لكن مازال بطيئاً ويحتاج لدفعة قوية ويحتاج لتعميم واضح مضاد للتعميم الاول ولكن هذه المرة يجب أن يكون مكتوباً وواضحاً وصارماً.
ويجب فى كل مسابقات جديدة للوزارات ان يتم  الإعلان عن عدم قبول أقرباء العاملين من الدرجة الأولى. وهذا لا يغنى عن مراجعة ملفات العاملين فى الوزارات ورصد الأقرباء من العاملين من ناحية الأب والأم والفصل بين الأقرباء فى الوظائف حتى لا يصبحوا قوة تسيطر على الوزارات وساعتها لن يظهر مسئول مثل وزير العدل. وستظهر العدالة الاجتماعية فى ابهى صورها وسيكون كل خريج من الجامعات يتقدم لوظيفة بمؤهلاته وبتفوقه ليس لأنه ابن مسئول أو وزير .

[email protected]
 

ا