نيسان "تاون بود" زوجة وسكرتيرة فى آن واحد

ستوب

السبت, 11 ديسمبر 2010 13:44
كتبت: سالى حسن


يبدو أن موضة السيارات الكهربائية قد اكتسحت العالم...فأصبحت شركات السيارات لديها نسخ كهربائية..

لكن الجديد والمثير ذلك الطراز الذى قدمته شركة نيسان اليابانية التى أطلقت عليها نيسان اسم "تاون بود" السيارة الذكية.. والتي تتميز بطلائها الخارجي من اللون الأبيض وبعض اللمسات من اللون الأزرق على مقابض الأبواب وجنوط العجل والكشافات الأمامية.

تستخدم السيارة نفس التقنية منعدمة الانبعاثات المتوافرة في السيارة نيسان ليف وهي مزودة بنقاط الشحن في مقدم السيارة خلف غطاء يرجع الى الخلف آلياً... ويبدو مضاءً من الخلف حيث إن محيطه مصبوغ باللون الأزرق "الكهربائي"، مما يعكس تناسقاً لونياً رائعاً كون هيكل السيارة مصبوغاً باللون الأبيض، ولا تحتاج السيارة لتعرّف نفسها على أنها سيارة كهربائية، فهي توحي لمن يراها وبكل قوة أن لها خواصّ صديقة للبيئة ومميزات اقتصادية لتصبح سيارة المستقبل يتم شحنها مثل

الموبايل.

كما تخدم نيسان تاون بود الاحتياجات الشخصية لكل فرد على حده.. فيمكن للمستخدم تكييفها لخدمته ، فإذا كان موسيقياً يريد نقل معدّاته من مكان إلى آخر أو صاحب محال للأطعمة يريد توزيع منتجاته أو معمارياً يريد نقل رسومه إلى مكاتب عملائه، يمكن كل هؤلاء يمكنهم استخدام مقصورة السيارة كما يريدون من خلال أكسسوارات من نيسان ،وبإمكان نيسان - تاون بود أن تتصل لاسلكيا بأى أجهزة الكترونية مع ركاب السيارة.. حيث يمكن للسائق أن يختار موسيقاه المميزة لتشغيلها. يمكنها أيضاً أن تتواصل مع التشكيلات الموسيقية الشخصية للركاب ، أو أي جهاز آخر يستخدمونه لاستقبال الانترنت

تتميز السيارة بملامح سيارات الـ "فان" حيث يُفتح البابان الخلفيان في شكل

منفصل.

كما نرى المقصورة في غاية الأناقة ويستمتع السائق فيها بعجلة القيادة السهلة التي تتركز فيها اللمسات المستقبلية وأدوات تشغيل المصابيح والمساحات. وفضلاً عن هذه الأدوات المميزة بجمالها وبساطتها، لا نرى في لوحة التجهيزات المركزية أي أزرار ميكانيكية، وتختار الحركة إلى الأمام والخلف باستخدام عصا التحكّم السهلة على الجانب الأيمن من قاعدة مقعد السائق، ويتم الوصول إلى أدوات التحكم والملحقات وتشغيل الوسائط الرقمية من خلال شاشتين رقميتين رُكّبتا في الوسط ، ويعرض سرعة السيارة وحالة البطارية والمسافة المتبقية لقيادة السيارة، ونظام الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية،كما جهز النظام بتقنية بلوتوث اللاسلكية

حيث تتواصل السيارة مع الجهاز الشخصي الخاص بالسائق لمعرفة مكان وجودك وزمانه. وتبعاً لذلك تعد خطة لكل مواعيدك في ذلك اليوم، وفي حال وجود أي اختناقات مرورية، على سبيل المثال، أو احتمال تضارب موعد مع آخر، تُنبهك السيارة لتتخذ ما تراه مناسباً من خطوات. كما يمكن السيارة أن تقترح أكثر الأوقات والأماكن راحة لك لإعادة شحن بطاريات الليثيوم-ايون» لتقوم السيارة فى النهاية بدور الزوجة والسكرتيرة والصديق فى آن واحد.

 

 

 

أهم الاخبار