عفوا معالي الوزير...!

بقلم : اد/ محمد نبيه الغريب

في عام 2007 أصدر الدكتور أحمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء وقتها، قرارا بتعيين الدكتورة سلوي الغريب وكيل كلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان، أمينا عاما للمجلس الأعلي للجامعات. وفي شهر مارس الماضي صدر قرار من الأستاذ الدكتور رئيس جامعة حلوان بتعيين الاستاذة الدكتورة / سلوى عبدالله الغريب أستاذ متفرغا بقسم التصميم الصناعى بكلية الفنون التطبيقية وذلك حتى تاريخ بلوغها سن السبعين وذلك إعتبارا من 1/8/2011
وعلي الرغم من ذلك قرأت عدة اصدارات لبعض الصحف وعلي الموقع الالكتروني للمجلس الأعلي للجامعات في شهر أغسطس الجارى تفيد
بأن سيادتها لازالت تباشر أعمالها..!  كما وأنه حتي الآن لم يتم تعيين أمين جديد للمجلس الأعلي للجامعات. وجدير بالذكر أن المادة 20 من القانون 49 لسنة 1972 تفيد بأن فترة عمل أمين المجلس الأعلي للجامعات هي أربعة سنوات فقط ويتم تعيينه بقرار جمهورى ويعتبر خلال فترة تعيينه أستاذا علي سبيل التذكار. والمعروف أيضا وفق أحكام المادة 113 من ذات القانون أن سن نهاية الخدمة لأعضاء هيئة التدريس هو ستون
سنة ميلادية ولا يجوز للاستاذ المتفرغ تقلد المناصب الادارية حسب المادة 56 من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات.
وأمام تلك الحيثيات يبقي السؤال وهو من يقوم بأعمال أمين المجلس الأعلي للجامعات الآن؟ وخاصة أن القانون لم  يوضح من يقوم بعمله في حالة غيابه كما وأن وزير التعليم العالي ورئيس مجلس الوزراء حاليا لايملكون سلطة التعيين أو المد بإعتبار أن التفويض الذى كان ممنوحا للدكتور/ نظيف من رئيس الجمهورية السابق قد انتهي بسقوط النظام؟!! أقول هذا حرصا علي الشفافية وسيادة القانون وخاصة أن شغل هذا المنصب يتطلب معايير نود أن نعرفها حتي تكون بداية لمرحلة تغييرات القيادات الجامعية التي يتحدث عنها معاليه..!
أستاذ التوليد وأمراض النساء
بكلية الطب جامعة طنطا