رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سؤال عاجل لوزير التعليم العالي

د.محمد نبيه الغريب

الأربعاء, 15 فبراير 2012 09:51
بقلم - أد/ محمد نبيه الغريب

هل بات السقوط في الإنتخابات الجامعية  شرطا للترقي؟!
علي إثر اندلاع ثورة 25 يناير تعرضت الجامعات المصرية لحملات ضارية شارك فيها أعداد ليست بالقليلة من أعضاء هيئة التدريس والطلاب من أجل تغيير القيادات الجامعية، بحجة أن مباحث أمن الدولة هي التي جاءت بها.! وكان لإستجابة حكومة الدكتور/ عصام شرف لطلبات أصحاب الأصوات العالية وخاصة من التيارات الإسلامية دورا رئيسيا في استقالة عدد كبير من تلك القيادات قبل انتهاء فترة عملها الشرعية

..وفعلا أجريت الإنتخابات في جميع الجامعات الحكومية وفق رؤية الحكومة وهواها ونجح من نجح ورسب

من رسب وتم إحترام إرادة الناخبين كما أظهرتها نتائج صناديق الإقتراع.
وتصورنا أن الديمقراطية وإحترام رأى الأغلبية بات معيارا هاما لتعيين القيادات الجامعية في كافة المناصب الإدارية في الجامعة...كما تصورنا أن رؤساء الجامعات الجدد الذين وصلوا لمناصبهم عن طريق الإنتخابات سوف يكونوا وبالقطع مقتنعين بأهمية ومفاهيم الانتخابات التي أوصلتهم لمقاعدهم. ولكني ما هي إلا أسابيع مضت وصدمت كما صدم العديدن مثلي لأن رئيس الجامعة قد رشح وعين عدد من أعضاء التدريس
الذين سقطوا في انتخابات العمادة التي تمت من شهرين فقط في مناصب قيادية داخل الجامعة منها علي سبيل المثال لا الحصر منصب نائب رئيس جامعة ومدير وحدة ادارة مشروعات التطوير ومنسق الجامعة للأنشطة الطلابية وكأنه يكافأهم علي سقوطهم في انتخابات العمادة أو كأنه كيدا أو تشفي في أصحاب الأصوات التي لم تنتخبهم...!. مما جعل الخبثاء يتفكهون مع بعضهم بالقول "يارب تسقط علشان تترقي.!!". ومع حبي وتقديرى لهؤلاء الزملاء الأجلاء والذين أكن لهم كل حب وتقدير إلا أنني أتسائل، وهذا حقي كمواطن وأقول لماذا..؟ وكيف يرضي وزير التعليم بهذا؟ ومتي سنلتزم بمعايير ثابتة وراسخة وواضحة...ولا كله حيفضل من غير ليه..مش كده ولا إيه.!  
------------
أستاذ أمراض النساء والتوليد
بكلية الطب جامعة طنطا
[email protected]