رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

هل من يحفظ أسماء الله الحسنى يدخل الجنة

دنيا ودين

الاثنين, 20 سبتمبر 2021 03:40
هل من يحفظ أسماء الله الحسنى يدخل الجنة

كتب-أحمد طه

التدبر فى اسماء الله من اسباب زيادة الايمان والثبات على الطاعة وقال الشيخ عطية صقر رحمه الله   جاء فى كتاب "الأذكار" للإمام النووى "ص 104 " أن الله سبحانه قال {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها} الأعراف : 180 وأن النبى صلى الله عليه وسلم قال "إن للّه تسعة وتسعين اسما "مائة إلا واحدا" من أحصاها دخل الجنة ، إنه وتر يحب الوتر" ثم ذكر الأسماء .


وقال إن الحديث رواه البخارى ومسلم ، أما الأسماء فرواها الترمذى وغيره بسند حسن . ومعنى أحصاها حفظها كما فسره البخارى والأكثرون ، ويؤيده أن فى رواية فى الصحيح "من حفظها دخل الجنة" وقيل : معناه من عرف معانيها وآمن بها، وقيل معناه : من أطاقها بحسن الرعاية لها، وتخلق بما يمكنه من العمل بمعانيها .


وجاء فى شرحه لصحيح مسلم "ج 17 ص 5" أن العلماء اتفقواعلى أن هذا الحديث ليس فيه حصر

لأسمائه سبحانه وتعالى فليس معناه أنه ليس له أسماء غير هذه التسعة والتسعين ، وإنما مقصود الحديث أن هذه التسعة والتسعين من أحصاها دخل الجنة ، فالمراد الإخبار عن دخول الجنة بأحصائها ، لا الإخبار بحصر الأسماء ، ولهذا جاء فى الحديث الآخر :


"أسألك بكل اسم سميت به نفسك ، أو استأثرت به فى علم الغيب عندك " وقد ذكر الحافظ أبو بكر بن العربى المالكى عن بعضهم أنه قال : لله تعالى ألف اسم . قال ابن العربى ، وهذا قليل فيها .
وجاء فى تفسير القرطبى للآية المذكورة الإشارة إلى العلاقة بين الاسم والمسمى والفرق بين الاسم والصفة ، وأحال توضيح ذلك إلى تأليفه الخاص عن شرح أسماء الله الحسنى ثم قال : الذى يذهب

إليه أهل الحق أن الاسم هو المسمى أو صفة له تتعلق به ، وذكر أن الأسماء فى الآية تعنى التسميات ، لأن الله واحد والأسماء جمع ، وقال القاضى أبو بكر فى كتاب التمهيد عن أسماء الله الحسنى التسعة والتسعين : إنها عبارات عن كون الله تعالى على أوصاف شتى، منها ما يستحقه لنفسه ، ومنها ما يستحقه لصفة تتعلق به ، وأسماؤه العائدة إلى نفسه هى هو، وما تعلق بصفة له فهى أسماء له ، ومنها صفات لذاته ، ومنها صفات أفعال ، وهذا تأويل قوله تعالى {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها} أى التسميات الحسنى .


هذا، وعلماء الكلام قالوا : تسمية الله بالأسماء توقيفية، أى يتوقف إطلاقها على الإذن فيه ، وذلك للاحتياط ،احترازا عما يوهم باطلا، لعظم الخطر فى ذلك ، جاء ذلك فى كتاب "المواقف" للإيجى وشرح معانى هذه الأسماء ، فيرجع إليه . لعل فى هذه الكلمة الموجزة ما يكفى للإجابة على السؤال ، وكتب التوحيد والتفسير فيها متسع لمن أراد الاستزادة والمهم هو العمل بمقتضى الإيمان بهذه الأسماء وليس الاكتفاء بحفظها أو حصر عددها، فالعلم للعمل وليس لمجرد الحفظ.

أهم الاخبار