رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قصة آسيا زوجة فرعون مع سيدنا موسي

دنيا ودين

الثلاثاء, 11 أغسطس 2020 02:21
قصة آسيا زوجة فرعون مع سيدنا موسي
كتب-أحمد طه

العبرة من قصص القرآن من اسباب زيادة الايمان والثبات على الحق وقال ابن كثير فى قصص القرآن بدأت قصّة آسيا مع النبي موسى عليه السلام حينما وجدته الجواري في تابوتٍ صغير فحمَلْنَه إليها، فلمّا رأته استبشرت فأحبته حبًّا لم تحبَّه لأحد أبدًا، وحاول فرعون قتله لكنّها منعته، وفقالت له: قرة عين لي ولك، قال فرعون: يكونُ لكِ أمّا لي فلا حاجة لي في ذلك، ثم أرسلت من حولها ليبحثوا له عن مرضعة لكنه رفضهنّ جميعًا حتى جاءت أمه فقبلها، فانطلق البشير إلى آسيا زوجة فرعون يخبره أنْ قد وجدنا لابنك مرضعةً يقبلها، فأرسلت إليها فأتت بها وبه، فقالت لها: امكثي عندي ترضعي ابني هذا، فإني لم

أحب حبه شيئًا قط، لكنها في النهاية أخذته إلى بيتها لترضعه. ولمّا ترعرع موسى قالت امرأة فرعون لأم موسى: أريد أن تريني ابني، فوعدتها يوما تريها فيه إياه فقالت آسيا زوجة فرعون لمن في القصر: لا يبقين أحد منكم إلا استقبل ابني اليوم بهديةٍ وكرامة، فلم تزل الهدايا تستقبله من حين خرج من بيت أمه إلى أن دخل على امرأة فرعون، فلما دخل عليها أكرمته وفرحت به، وأعجبها وأكرمت أمه لحسن أثرها عليه، وعندما بلغ موسى أشده وعاد إلى مصر بأمر من ربه بدأ يدعوا فرعون وقومه إلى
عبادة الله وحده، فواجهه فرعون بكل قوة وبطش حتى انتهوا إلى مبارزةٍ بالسحر وامرأة فرعون تدعو الله النصر لموسى على فرعون، وكان حزنها وهمها لموسى. 

 

 أمّا وفاتها فقد كانت مثالًا يُحتذى به للصبر والثبات،  لمّا قتل فرعون الماشطة المؤمنة دخل على زوجته آسيا يستعرض أمامها قواه فصاحت به آسيا: الويل لك ما أجرأك على الله!  ثمّ أعلنت إيمانها بالله، فغضب فرعون وأقسم لتذوقنَّ الموت أو لتكفرنَّ بالله، ثم أمر فرعون بها، فمُدت على لوح وربطت يداها وقدماها في أوتادٍ من حديد، وأمر بضربها، فضُربت حتى بدأت الدماء تسيل من جسدها والّلحم ينسلخُ عن عظمها فلمّا اشتد عليها العذاب، وعاينتِ الموت، رفعت بصرها إلى السّماء وقالت: "رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين" وارتفعت دعوتها إلى السماء، وقال ابن كثير: فكشف  الله لها عن بيتها في الجنة .

أهم الاخبار